مجلة الكترونية عربية مستقلة

أخذتَ عقلي…

أيها الهاجر واصِل…

يا أيها البعيد ابتعِد

ويا أيها القريب اقترِب

يا آهة عميقة ليست من شكاية ويا انسكاب قلبي في نفَسي وكأسي

موجي عاتٍ، عاتٍ… وشديدة الهبوب التفاتاتي الأخيرة…

لم أخبرك أني لا أطيق الدراما مذ ولدتُ

وأني أهوى من يلمس روحي لا بخمر الحروف بل بخمر عينيه

ولا أنادي أكثر من مرتين أنا

وقد لا أقصد تماماً ما أقول

وقد لا أعرف تماماً ماذا أريد

لقد أخذتَ عقلي فحسب، فقط لا غير،

هذا كل ما في الأمر،

فأعِده لي أو اُغرُب عن وجهي غريباً، وحيداً، إلا من شبحي…

في الصهوة تهذي بي

في الوجوه والأصوات تهوس بي

لا يغويني عواء ظلك حين يحتشد

وأعترف: أحب نبل الكلاب…

كأنك بترف الأثرياء الجدد تهيّئ مائدة غيابك المؤقت، ببلاهة غير مسبوقة…

شربتُ أمس نخب هذا الغياب وباركته شياطيني

وكتبتُ قبل الآن: “وحدها الرقة تقتلني”

وصدَقتُ في قولي

أبحثُ عن سواك فيك

وأنتَ أنتَ وسواك معاً

اليوم، أنا ربة بالي

من يخطر به بعد الآن ينوجد

أنت مجرد افتراض

فاتك أن تكون.

 

* هذا النص من نسج الخيال

 

هالة نهرا (ناقدة موسيقية وفنية، وكاتبة، وشاعرة من لبنان)

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.