ثقافة

أوكرانيا تقحم السياسة في الفن: منع مغنية روسية من المشاركة في “يوروفيجين”!

منعت السلطات الأوكرانية مغنية روسية من دخول البلاد للمشاركة في مسابقة “يوروفيجن 2017” الغنائية، بسبب زيارتها لشبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها في العام 2014.

ومن المقرر أن تستضيف العاصمة الأوكرانية كييف مسابقة “يوروفيجن” في أيار/مايو المقبل.

وأعلنت السلطات الأوكرانية أنها لن تسمح للمغنية جوليا سامويلوفا، (27 عاماً)، بدخول أراضيها لمدة ثلاث سنوات، لأنها دخلت إلى القرم “بصورة غير شرعية”، بعدما توجهت إليها من موسكو، وليس عبر عبر أوكرانيا أوّلاً.

وأعلنت دائرة الأمن الأوكرانية عن إدراج نحو 140 فناناً روسياً آخرين على قائمة الحظر.

من جهتها، أكدت سامويلوفا، أنها دخلت القرم بالفعل وأحيت حفلاً غنائياً هناك في العام 2015.

الاتحاد الإذاعي الأوروبي، الذي أسس المسابقة، أكد أنه “يشعر بخيبة أمل كبيرة” إزاء الموقف الأوكراني.

وقال الاتحاد الإذاعي الأوروبي في بيان “نشعر بخيبة أمل عميقة إزاء هذا القرار، لأننا نرى أنه يتنافى مع روح المسابقة وفكرة الشمولية التى تقع فى صميم قيمها”، مشيراً إلى أنه سيواصل الحوار مع السلطات الأوكرانية لضمان تمكن جميع الفنانين من المشاركة وعرض أعمالهم.

من جهته، أعلن جون أولا ساند، المشرف التنفيذي على مسابقة “يوروفيجن” أن بإمكان المغنية الروسية أن تؤدي عرضها في المسابقة عبر رابط فيديو على الهواء مباشرة.

يأتي ذلك، في وقت دعا كبار السياسيين الروس إلى مقاطعة الحدث.

وعلى المستوى الرسمي، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن “قرار أوكرانيا ينتقص من قدر المنافسة المقبلة لدرجة خطيرة وعلى الأرجح ضربة لمنزلة يوروفيجن.” وأضاف”من وجهة نظرنا هذا القرار مجحف تماما ونأمل أن يعاد النظر فيه.”

وكان الكرملين أكد أنّ خيار استبدال سامويلوفا في مسابقة “يوروفيجن” أمر “غير وارد”.

وقال بيسكوف “لست على علم بقرارات القائمين على المشاركة الروسية في المسابقة، لكن حسب علمي خيار الاستبدال غير وارد”.

بدورها، اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن قرار كييف منع المشاركة الروسية في “يوروفيجن” من دخول الأراضي الأوكرانية سيشكل “لحظة حقيقة” بالنسبة للمجتمع الأوروبي.

وتساءلت زاخاروفا، عبر صفحتها على موقع “فايسبوك” حول موقف أوروبا” وما “إذا كانت ستقبل قرار الأمن الأوكراني، الذي يشكل تشجيعا للمتطرفين الأوكرانيين على مواصلة مثل هذه الخطوات، أم ستثبت أنها وقيمها الأساسية “مازالت على قيد الحياة”.

ورداً على الحظر، اعتبرت القناة الاولى فى التلفزيون الروسي، التى تبث قناة “يوروفيجن”، فى بيان أنّ “أوكرانيا لم يكن لديها حتى الحس السليم للاستفادة من هذه الفرصة لتبدو كدولة متحضرة”.

وفي الشهر الماضي، تعرضت المسابقة لهزة كبيرة بعد استقالة 21 من كبار الموظفين الذين ينظمون الحدث في أوكرانيا. وقال فريق يوروفيجين الأوكراني انه تم تجريده من مسؤوليات كبيرة فى كانون الأول/ديسمبر الماضي، عندما تم تعيين رئيس جديد للجنة المنظمة للمسابقة الأوروبية.

وسبق لشخصيات فنية أوكرانية أن وصفت اختيار سامويلوفا للمشاركة في مسابقة الأغاني بأنه “حركة عبقرية من جانب الاستخبارات الروسية”.

وتستضيف أوكرانيا المنافسة بعد فوز مفاجئ لمغنيتها، جامالا، بدورة العام الماضي في السويد. وقدمت جامالا أغنية بعنوان “1944”، عن الترحيل الجماعي لتتار القرم على يد الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين، خلال الحرب العالمية الثانية.

واعتبر كثيرون أن فوز المشاركة الأوكرانية في المسابقة حمل طابعا سياسياً واضحاً.

يذكر أن سامويلوفا هي من مواليد السابع من نيسان/ابريل العام 1989 في مدينة أوختا في روسيا.

وتعاني سامويلوفا من مرض يجعلها غير قادرة على المشي، وهي تؤدي أغنياتها جالسة على كرسي متحرّك.

وشاركت سامويلوفا في برامج ومسابقات عدّة، أبرزها برنامج “اكس فاكتور” النسخة الروسية في موسمه الثالث، حيث حلّت في المركز الثاني.

وكان من المفترض أن تؤدي سامويلوفا، الحاصة على شهادة في علم النفس من أكاديمية العلوم الحديثة، أغنية خاصة خلال مسابقة “يوروفيجن-2017″، بعنوان “شعلة متّقدة”، وهي من كلمات وألحان ليونيد غوتكين ونيتا نيمرودي وآري بورشتاين.

وتقول كلمات الأغنية:

ليلاً ونهاراً، كل ما أفعله هو الحلم

أسير  كالمريض وأحدّق في في السقف

أتمنى لو انت لدي أجوبة

أتمنى لو كانت لدى شجاعة المعرفة.

….

الكل يتحدث عن الأسباب

كل ما أريد القيام به هو الحبث عن الشعور

أريد أن أشعر بالقوة

أريد أن أذهب إلى أماكن لا اعرفها.

طالما هناك ضوء علينا أن نواصل الحلم

طالما هناك قلب علينا أن نحافظ على الايمان في داخلنا

(….)

الجدير بالذكر أن روسيا شاركت في “يوروفيجن” عشرين مرّة منذ العام 1994. وحلّ المغنون الروس في المرتبة الثانية في خمس دورات، والمرتبة الثالثة في ثلاث دورات أخرى.

وفي العام 2008، فازت روسيا في “يوروفيجن” من خلال المغني ديما بيلان الذي تفوّق على 24 منافساً، ليحقق لبلاده اول فوز في هذه المسابقة الأوروبية.

المغني والعازف البريطاني الشهير، روبي وليامز، أعرب عن استعداده لتمثيل روسيا في مسابقة “يوروفيجن – 2017”.

وقال وليامز،  خلال برنامج “دعهم يتكلمون” الذي تعرضه القناة التلفزيونية الروسية الأولى، إنه يتمنى أن يمثل روسيا في هذه المسابقة. وأضاف أنه في الوقت التي يدلي فيها بهذا التصريح، فإن مدير أعماله يمسك برأسه يأسا على الأرجح.

وختم وليامز كلامه بصرخة: يا ألله، روسيا، سنتمكن من الْاِنْتِصَارَ!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق