العرب والعالم

إمبراطورية الوليد بن طلال المالية

مثل قرار السلطات السعودية باعتقال رجل الأعمال والملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز بتهمة الفساد ضربة قاصمة لاستثماراته الضخمة والتي بدت أولى نتائجها في الهبوط الحاد لأسهم مجموعة المملكة القابضة التي تمثل تجسيدا لامبراطوريته المالية الممتدة في السعودية وخارجها.

والمجموعة التي تعمل في مجال الاستثمارات منذ 30 عاماً تغطي أنشطتها جميع المجالات تقريباً من خدمات مالية واستثمارات عقارية وإعلامية وغيرها.

” استثمارات مالية وعقارية

تمتلك المجموعة وتشارك في ملكية عدد من الفنادق والمنشآت السكنية والتجارية على مستوى السعودية مثل برج المملكة في جدة الذي يزيد ارتفاعه على ألف متر ويشغل مساحة 5.3 ملايين متر مربّع تقريباً، ومشروع أرض المملكة في الرياض.

وتمتلك الشركة أيضاً حصة كبيرة في شركة المركز التجاري المحدودة، المالك الوحيد لمركز المملكة، أحد أبرز المعالم العمرانية في مدينة الرياض، ويتكون من ناطحة سحاب أيقونية من 99 طابقاً تضمّ سوق المملكة التجاري وفندق فور سيزونز الرياض وغيرها.

كما تمتلك المجموعة حصة كبيرة في شركة الاستثمارات العقارية، المالك الوحيد لمدينة المملكة، وهي مجمع سكني على الطراز الغربي في مدينة الرياض.

وتمتلك أيضا حصة في شركة مشاريع الخدمات الطبية التي تمتلك مستشفى المملكة، والعيادات الاستشارية في الرياض، إضافة إلى حصة كبيرة في شركة مدارس المملكة، وهي من بين أكبر المدارس الخاصة في السعودية.

كما تمتلك المجموعة حصة كبيرة في الشركة الوطنية للخدمات الجوية (ناس)، وشركة التصنيع الوطنية (تصنيع)، وهي المالك الوحيد لشركة قرية الموضة التجارية، وتمتلك ترخيصاً حصرياً من ساكس فيفث أفنيو في المملكة العربية السعودية.

وتمتلك حصة كبيرة من الأسهم في مجموعة صافولا، وهي تكتّل لشركات موادّ غذائية؛ تنشط في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى في مجالات الوجبات السريعة وزيوت الطهي والسكّر.

واشترت المجموعة مؤخرا حصة مصرف “كريدي أغريكول” الفرنسي البالغة 16.2% من أسهم البنك السعودي الفرنسي مقابل 1.5 مليار دولار.

استثمارات خارجية

تشمل محفظة المجموعة في قطاع الخدمات المصرفية والمالية مجموعة سيتي غروب إحدى أكبر المؤسسات المصرفية العالمية، والتي بدأت الشركة الاستثمار فيها منذ عام 1991.

حيث استحوذت على كمية كبيرة من أسهم سيتي كورب التي تحولت إلى سيتي غروب، وهو مصرف عالمي يضمّ نحو 200 مليون حساب شخصي، وتمارس أعمالها في أكثر من 160 بلداً ومنطقة.

وتمتلك أيضاً حصصاً في مشروعات وشركات مثل كناري وارف في لندن وبالاست نيدام، وهي شركة إنشائية وهندسية هولندية شاركت في العديد من مشاريع البنية التحتية في الشرق الأوسط.

وعلى مستوى الفنادق أسست المجموعة شركة المملكة للاستثمارات الفندقية. حيث استثمرت في علامات تجارية فندقية، مثل فور سيزونز، وفيرمونت، ورافلز، وسويسوتيل، وموفنبيك.

إضافة إلى ذلك تملك المجموعة حصصا في 22 عقاراً في 15 بلداً، بما فيها 20 فندقاً ومنتجعاً عاملاً، وفندقان قيد الإنشاء، من بينها فندق بلازا، في نيويورك وسافوي لندن وفور سيزونز جورج الخامس باريس.

كما استثمرت على نطاق واسع في بعض أكبر شركات الإعلام والاتصالات العالمية مثل نيوز كوربوريشن وتايم وورنر وشركات الترفيه مثل (يورو ديزني إس سي أيه) وهي الشركة التي تدير منتجع ديزني لاند في باريس. كما تستثمر المجموعة في البلدان والاقتصادات النامية عن طريق شراء الأسهم الخاصة والحصص في الشركات الكبرى.

والمجموعة شريك أساسي في موقع التواصل الاجتماعي الشهير”تويتر”، كما تمتلك حصة كبيرة في شركة (Jingdong Inc) أحد أكبر شركات التجارة الإلكترونية في الصين.

كما أن المجموعة تمتلك حصة كبيرة من الأسهم في شركة ساكس، الشركة القابضة التي تضم متاجر ساكس فيفث أفنيو نيويورك، وساكس دوت كوم وغيرها من امتيازات البيع بالتجزئة.

كما تمتلك حصة كبيرة في مواقع عالمية شهيرة مثل إيباي (Ebay) وأيه أو إل (AOL) وأبل (apple) وموتورولا (Motorola).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق