العرب والعالم

اسرائيل تطالب حماس بالاعتراف بها ونزع اسلحتها في اطار المصالحة الفلسطينية

أعلن مسؤول اسرائيلي الخميس ان على حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة ووقعت الخميس في القاهرة اتفاقا لانهاء الانقسام الفلسطيني مع السلطة الاعتراف باسرائيل ونزع اسلحتها.

وفي أول رد فعل اسرائيلي رسمي، قال المسؤول “يتوجب على أي مصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس أن تشمل التزاما بالاتفاقيات الدولية وبشروط الرباعية الدولية وعلى رأسها الاعتراف بإسرائيل ونزع الأسلحة الموجودة بحوزة حماس”.

ووقعت حركتا فتح وحماس الخميس في القاهرة اتفاق المصالحة الهادف الى انهاء عقد من الانقسامات بين الطرفين وحددا مهلة شهرين من اجل حل الملفات الشائكة.

واتفق الطرفان على تسلم السلطة الفلسطينية إدارة قطاع غزة الخاضع حاليا لسلطة حركة حماس، بحلول الاول من كانون الاول/ديسمبر “كحد أقصى”، حسب بيان مركز إعلامي حكومي مصري.

واضاف المسؤول ان “مواصلة حفر الأنفاق وإنتاج الصواريخ وتنفيذ عمليات إرهابية ضد إسرائيل – كل هذا يخالف شروط الرباعية الدولية والجهود الأميركية الرامية إلى استئناف العملية السلمية”

ونوه المسؤول انه في حال “لم تنزع أسلحة حماس وطالما واصلت حماس مناشدتها لتدمير إسرائيل، تعتبر إسرائيل حماس المسؤولة عن أي عملية إرهابية” من قطاع غزة.

ولا تعترف حماس بالدولة العبرية، وخاضت ثلاث حروب معها منذ عام 2008.

كما وطالبت اسرائيل ايضا حركة حماس التي تسيطر على القطاع بالافراج عن رفات الجنديين الاسرائيليين اورين شاؤول وهدار غولدين الذين لم يعرف مصيرهما وتقول اسرائيل انهما قتلا في حرب غزة عام 2014، بالاضافة الى الافراج عن الاسرائيليين افراهام منغيستو وهشام السيد المحتجزين في القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق