مجلة الكترونية عربية مستقلة

الأوركسترا والكورال المدرسي لمؤسسات الإمام الصدر

يطلّ قائد “الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق- عربية” أندريه الحاج مع الكورال (الكورس) المدرسي في مؤسسات الإمام الصدر، في أمسيةٍ ستكون مميّزة برنامجاً وحضوراً وديناميةً، الخميس 18 كانون الثاني 2018 الساعة الثامنة على خشبة مسرح “بيار أبو خاطر”- حرم العلوم الإنسانية في “جامعة القديس يوسف”.

من الجدير ذكره أنّ المايسترو أندريه الحاج الذي سلك نهج الانفتاح منذ بداياته، يحرص غالباً على إشراك العديد من العناصر والطاقات والقامات والوجوه من خارج دائرة الأوركسترا والكونسرفاتوار لتفعيل الحركة الموسيقية في لبنان وإغنائها وتلوينها وطنياً وعربياً.

الحفلة المتّسمة بطابعٍ شعبيّ تُعَدُّ هامّةً في خلفيّاتها وأبعادها الفنّية والمحلّية، لا سيما أنّ الموسيقى لدى الناشئة تحثّ على تهذيب النفْس والتفنُّن والانضباط والتحليق وتنمية الحِسّ الإبداعيّ، وهي تجربة ستكون شيّقة لهذا الكورال الواعد الذي سيتعاون مع أوركسترا محترفة في أداءٍ حيّ، كما ستكون مفاجِئة نسبياً للجمهور العريض نظراً لانطوائها على نبضٍ تلقائيّ عفويّ مهما بلغت درجة التخطيط والتمارين المسبقة.

برنامج الأمسية ينسلّ من الريبرتوار اللبناني والعربي على المستويين الآليّ والغنائيّ. سيؤدّي الكورال مع الأوركسترا “زهرة المدائن” (شعر ولحن الأخوين رحباني) من إعداد راجي مصطفى، و”بيقولوا زغيّر بلدي” و”على مهلك” (عاصي ومنصور الرحباني)، و”تعلى وتتعمر يا دار” (إيلي شويري)، و”وطني بيعرفني” (يعرفها الجمهور بصوت غسان صليبا، شعر منصور الرحباني ولحن وإعداد أسامة الرحباني)، و”هلا يا هلا” (زكي ناصيف الذي رحل عام 2004)، وسواها. أما المحطّات العزفية، فهي “لونغا نهوند” للمصري الكبير رياض السنباطي (1906-1981)، و”قمر 14″ (لحن وإعداد أنطوان فرح)، و”لونغا شهناز” (أدهم أفندي)…

 

من تصريحات أندريه الحاج لموقع “بوسطجي”:

  • نشاطات العرض الموسيقية لم تتوقّف منذ تأسيس “الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق-عربية”  في العام 2000. منذ ذلك الحين والأوركسترا في حركة دائمة وتقدّم. إنّني أكمّل ما قد بدأه مؤسّس هذه الأوركسترا وليد غلمية.
  • دائماً ما أشجّع الطاقات والمواهب الشابة.
  • قيادة الأوركسترا عِلْمٌ بدأه الغرب ونحن كعرب استفدنا منه وكل قادة الأوركسترات في العالم العربي وظّفوه لخدمة واقع الموسيقى العربية وهذا جيّد ومفيد.
  • أحلم بأن تجوب الأوركسترا العالم العربي وكذلك الغرب، بأن تنافس الأوركسترات الأخرى وتقدّم العروض الموسيقية لتبرز قدراتها في عزفها وسحر أدائها، لا سيّما أنّه أصبح  للأوركسترا هويّتها من خلال الموسيقى والتراث الغنائي الكبير.

 

 هالة نهرا

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.