صحة وعلوم

البكتيريا المعوية المفيدة تساعد في علاج السرطان

 

اعلن  باحثون أمريكيون عن استجابة فئران مصابة بالسرطان لدواء قوي ركز على بكتيريا محددة في الأمعاء. 

نتائج هذا البحث جاء ضمن جهود جامعتي تكساس ونيويورك أنذاك، والتي استمرت حتى اليوم  لتؤكد النتيجة النهائية للبحث الذي أعده هؤلاء العلماء.

بعد جهود حثيثة، أظهر البحث الذي نشرته مجلة ساينز العلمية في تقريرين منفصلين، أظهر أن مرضى السرطان ممن لديهم زيادة في أعداد البكتيريا المعوية المفيدة، اكثر استجابة للعلاج المناعي، ما قد يساهم  في تطوير العلاجات الحالية لهذا المرض العضال.

وَفق الباحثين، فإن البكتيريا المفيدة في الأمعاء عززت استجابة بعض الفئران المصابة لنوع من العلاج المناعي يسمى المثبط “بي دي وان” الذي يحفز الجهاز المناعي للمرض.

 

وفي السياق، يؤكد البحث، أن أدوية “بي دي وان” اثبتت فعاليتها لدى ثلاثين في المئة تقريبا من مرضى السرطان، ما دفع الباحثين وشركات الأدوية إلى البحث عن أنجع الوسائل التي تحدد إمكانية الاستجابة لجرعتها.

تسكن البكتيريا المفيدة أمعاء الانسان بعد ولادته باشهر قليلة وتبقى مدى الحياة، كما يوجد أكثر من خمسمئة نوع منها بأعداد تبلغ أضعاف خلايا جسم الإنسان.

كثير من الدراسات العلمية ناقشت فائدة البكتيريا النافعة للإنسان وجهازه الهضمي، إلا أن هذا البحث جاء اليوم ليعطي بارقة أمل لملايين مرضى السرطان في خطة علاجهم المحفوفة بالآلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق