ثقافة

البولشوي والميتروبوليتان معاً

يتعاون مسرح البولشوي الروسي مع مسرح الميتروبوليتان الأميركي، للمرة الأولى، في إنتاج ثلاثة عروض أوبرالية عالمية.

هذا ما أعلنه المدير العام لمسرح البولشوي فلاديمير أورين، ومدير مسرح الميتروبوليتان-أوبرا (نيويورك) بيتر غليب، خلال مؤتمر صحافي في موسكو.

ولم يسبق للمسرحين التعاون في هذا المجال من قبل.

وسيقوم المسرحان العريقان بإنتاج مشترك لثلاثة من أشهر عروض الأوبرا في العالم: “أوبرا عايدة” لجوزيبي فيردي (1813- 1903)، وأوبرا سالومي لريتشارد شتراوس (1864- 1949)، و”لوهنغرين” لريتشارد فاغنر (1813- 1883).

وستقدم العروض في كل من موسكو ونيويورك بين العامي 2019 و2022.

وقال أورين إن “فكرة الإنتاج المشترك بحد ذاتها، فكرة مثيرة للاهتمام، وهي محور أساسي لتوحيد جهودنا في هذا المشروع الصعب والمعقد، إذ سيتعيّن علينا الاتفاق على عدد كبير من القضايا التنظيمية المتعلقة بالمشاهد والجداول الزمنية والأخصائيين، وسيتم تنفيذ هذا المشروع خلال ثلاث إلى أربع سنوات”.

بدوره أشار مدير عام مسرح الميتروبوليتان- أوبرا إلى أن “القاعدة التقنية لمسرح البولشوي تم تحديثها مؤخراً، وتعمل فيه نخبة من المهنيين المختصين، وورشات هذا المسرح تعدّ من أفضل ورشات المسارح في العالم”.

ونوّه غليب إلى المزايا الفنية والاقتصادية الكثيرة لهذا المشروع المشترك، فهو بالنسبة إلى المخرجين فرصة جدية لإنتاج أعمال تعيش فترة زمنية أطول، ويمكن تجديدها باستمرار. وأما من الناحية الاقتصادية، فسيستفيد الجانبان من تقاسم التكاليف.

وستوحّد فرقتا البولشوي والميتروبوليتان في هذا المشروع قواهما الإبداعية والتقنية للعمل على إنتاج جديد ومعاصر لهذه الأعمال الثلاثة.

وستقدم فرقة البولشوي عروضها في موسكو، بينما تقدمها فرقة الميتروبوليتان في نيويورك، وستؤدي الدور الرئيس في الأعمال الثلاثة نجمة الأوبرا الروسية آنا نيتريبكا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق