مجلة الكترونية عربية مستقلة

الوجه الآخر لفيتالي تشوركين … الطفل الممثل

“ليس سهلاً أن تكون ممثلاً،  وليس سهلاً أن تكون ممثلاً جيداً أيضاً… ومع ذلك فإن ما سبق أسهل من أن تكون ديبلوماسياً”. بهذه العبارة لخّص فيتالي تشوركين، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، والذي وافته المنية مساء اليوم، صعوبة العمل الديبلوماسي، إذا ما قورن بصعوبة التمثيل، الفن الذي لا يمكن لأي كان أن يجيده باحتراف.
مقارنة الصعب بالأصعب، ليست تنظيراً مجرّداً، فالديبلوماسي الروسي بدأ حياته ممثلاً، في أفلام السينما السوفياتية، حسبما تشير سيرته الذاتية.
رحل فيتالي تشوركين عشية عيد ميلاده الخامس والستين، فهو من مواليد  21 شباط/فبراير العام 1952 في موسكو، وتخرج في العام 1974 من جامعة العلاقات الدولية في الاتحاد السوفياتي، حيث بدأ حياته الديبلوماسية.

فيتالي تشوركين
فيتالي تشوركين

وعمل تشوركين بين العامين 1990 وحتى 1992 رئيساً لقسم الإعلام التابع لوزارة الشؤون الخارجية للاتحاد السوفياتي/الروسي، وتسلم منصب نائب وزير الخارجية الروسي خلال الفترة الممتدة بين العامين 1992 و 1994. ثم عُيّن بين العامين 1994 و1998 سفيراً فوق العادة للاتحاد الروسي لدى مملكة بلجيكا، وفي الفترة الممتدة بين العامين 1998 و2003 سفيراً فوق العادة في كندا.
ومنذ نيسان/إبريل العام 2006، عُيّن تشوركين ممثلاً دائماً لروسيا الاتحادية لدى الأمم المتحدة، وممثلها لدى مجلس الأمن الدولي، واستمر في منصبه هذا حتى وفاته.
ويتقن تشوركين اللغتين الإنكليزية والفرنسية.
تكشف السيرة الذاتية لتشوركين عن طفل موهوب منذ نعومة أظفاره، حيث لعب أدوارا عدة في ثلاثة أفلام سينمائية.
أولى تلك الأفلام، أدّاها في العام 1963، أي عندما كان في الحادية عشرة من عمره، حيث مثّل شخصية “كوليا يميليانوف” في فيلم “سينيايا تيتراد” للمخرج ليف كولديزانوف، الذي يتحدث عن حياة قائد الثورة الشيوعية فلاديمير لينين.
في سيرته الذاتية، يظهر تشوركين الطفل في صورة تجمعه مع الممثل ميخائيل كوزنتوف، الذي كان يؤدّي دور لينين في “سينيايا تيتراد”.
كما مثّل تشوركين، في العام 1964، في فيلم “نول تري” (صفر ثلاثة)، الذي كان يتركز حول عمل المسعفين والطواقم الطبية.
أما في العام 1967، فأدّى دور طفل فلاح باسم “فيدكا” في فيلم “قلب الأم”، الذي كان يتناول جزءً من حياة الزعيم الماركسي فلاديمير لينين أيضاً.
وتوقف عمل تشوركين التمثيلي في  العام ذاته، إذ بدأ يركز على دراسة اللغة الإنكليزية، حتى تخرج في العام 1974 من جامعة العلاقات الدولية في الاتحاد السوفياتي. وبعدها عمل في الجامعة ذاتها لسنوات قبل أن يتوجه إلى العمل في السلك الديبلوماسي.
وحصل تشوركين على درجة الدكتوراه في التاريخ في العام 1981، من الأكاديمية الديبلوماسية التابعة لوازرة الشؤون الخارجية، في زمن الاتحاد السوفياتي قبل انهياره.

Leave A Reply

Your email address will not be published.