غير مصنف

سيدة مصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب “تيران وصنافير”

استمراراً لردود الأفعال  الرافضة لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر و المملكة العربية السعودية، والمعروفة إعلامياً بـ”اتفاقية تيران وصنافير”، والتي تتولى الدولة المصرية بأجهزتها كافة، حشد المواقف لتمريرها، قامت سيدة مصرية برفع دعوى، هي الأولى من نوعها، أمام محكمة الأسرة، لخلع زوجها البرلماني، بسبب موافقته على التنازل عن الجزيرتين لصالح السعودية.

علي طه، محامي السيدة، قال إنها حضرت إلى مكتبه، مساء أمس الأول، وطلبت توليه القضية لأنها ترى زوجها  “خائناً للوطن” بعدما “باع الأرض”.

ونقل المحامي عن السيدة قولها إنها لا تأمن على نفسها وعرضها وأولادها معه.

وأضاف طه، عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي”فيسبوك”، رافضا الإفصاح عن اسم النائب، لحين تقديم الدعوى رسمياً (احتراماً لرغبة الزوجة): “لقد قبلت الدعوى بالرغم من أنني لا أتولى دعاوى الأحوال الشخصية”.

وأضاف أنه “قبل الدعوى تطوعاً، ومن دون أتعاب محاماة، ومستعد لمثلها من دون أتعاب، فمن حق كل سيدة أن تعيش مع رجل تحترمه، وعند فقد الاحترام استحالت الحياة، فعار الخيانة للوطن سبب كافٍ للخلع”.

وكان مجلس النواب المصري قد بدأ، أمس الأول مناقشة “إتفاقية تيران وصنافير”  لترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، ووافقت عليها لجنته التشريعية والدستورية اليوم، على أن تُعرض على اللجنة العامة للبرلمان المصري غداً.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق