غير مصنف

تصفيات مونديال 2018: اسكتلندا تعود من بعيد وتحجز المركز الثاني

حجز منتخب اسكتلندا لكرة القدم المركز الثاني، وربما مكاناً في الملحق الاوروبي المؤهل الى مونديال 2018 في روسيا، بتعادله في الوقت القاتل مع مضيفه السلوفيني 2-2، أمس، في ليوبليانا، ضمن الجولة العاشرة الاخيرة من منافسات المجموعة السادسة.

وتدين اسكتلندا بهذه النقطة الثمينة التي قد تبقيها في دائرة المنافسة، لروبرت سنودغراس، صاحب هدف التعادل في الدقيقة 88، حيث كان المركز الثاني، حتى هذا التوقيت، سيؤول الى سلوفاكيا، التي فازت على ضيفتها مالطا 3-صفر.

ورفعت اسكتلندا رصيدها الى 18 نقطة، وبقيت متقدمة بفارق الاهداف على سلوفاكيا، فيما صار رصيد سلوفينيا 15 نقطة، في حين انهت مالطا التصفيات في المركز الاخير بنقطة وحيدة.

 وفازت انكلترا التي ضمنت بطاقة التأهل المباشر من الجولة السابقة، في مباراتها الاخيرة على مضيفتها ليتوانيا 1-صفر، رافعة رصيدها الى 29 نقطة مقابل ست نقاط للخاسرة.

ويتأهل ابطال المجموعات الاوروبية التسع مباشرة الى النهائيات، في حين تخوض افضل ثمانية منتخبات تحتل المركز الثاني ملحقاً لحسم البطاقات الاربع الاخيرة المخصصة للقارة العجوز.

وفي المباراة الاولى، وضع لي غريفيثز اسكتلندا في المقدمة، خلال الشوط الاول، مستفيدا من تمريرة رأسية قصيرة لزميله جيمس ماكآرثر (32).

لكن الحال انقلبت في الشوط الثاني، فعادل رومان بيزياك لسلوفينيا، اثر ركلة حرة نفذها يوزيب ايليسيتش، وتابعها الاول برأسه على يسار الحارس كريغ غوردون في اسفل الزاوية (53).

وقدّم بيزياك هدية لاشقائه السلوفاكيين بتسجيله هدف التقدم لسلوفينيا بعدما تابع بيسراه في الشباك كرة نفذها ميخا ميفيلا من ركلة ركنية (72).

لكن سنودغراس قال الكلمة الاخيرة الفاصلة حين تلقى كرة ثمينة من قائده دارن فليتشر، انهاها بيمناه في قلب المرمى ومحافظا على آمال اسكتلندا بخوض الملحق.

وفي المباراة الثانية، قاد آدم نيميتش منتخب سلوفاكيا الى فوز صريح بتسجيله الهدفين الاولين.

وافتتح نيميتش التسجيل بعد تمريرة من ماريك هامسيك تابعها بيسراه في الشباك المالطية (33).

وفي الشوط الثاني، عزز نيميتش بالهدف الثاني بعد تمريرة من ميلان سكينيار تابعها بيساره في المرمى (62).

وبعد سبع دقائق، اكمل اندري دودا الثلاثية بعدما تلقى كرة موزونة من البرت روسناك انهاها في سقف الزاوية اليمنى.

وفي المباراة الثالثة، حقق منتخب “الاسود الثلاثة” الانجاز الاهم،  وهو الفوز، برغم عدم الحاجة اليه، بفضل نجمه وقائده الجديد هاري كاين، وريث واين روني المعتزل دولياً.

وسجل كاين الهدف الوحيد من ركلة جزاء تسبب بها اوفيديوس فيربيكاس بارتكابه خطأ ديلي آلي (27).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق