صحة وعلوم

تلوث الهواء يسبب وهن العظام والكسور

حذرت دراسة طبية من أن الإقامة في مناطق عالية التلوث يزيد مخاطر الإصابة بوهن وكسور وهشاشة العظام.

وأوضح الباحثون في كلية “ميلمان” للصحة العامة بجامعة “كولومبيا” الأمريكية، إن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها التي توثق للدور السلبي لمعدلات تلوث الهواء المرتفعة التي قد تدفع الكثيرين إلى دخول المستشفى متأثرين بإصابتهم بكسور في العظام في المجتمعات ذات المستويات العالية من الجسيمات السامة PM2.5، هو عنصر من العناصر الملوثة للهواء يزيد من خطر الإصابة بالعظم والكسور في المجتمعات ذات الدخل المنخفض.

وتشير النتائج التي توصلت إليها الدراسة التي أجريت على حالات دخلت المستشفى إلى انتشار هشاشة العظام بين 9.2 مليون من العاملين في شمال شرق المحيط الأطلسي بين عامي 2003 و2010، وأن زيادة صغيرة في تركيزات PM2.5 ستؤدي إلى زيادة في كسور العظام بين كبار السن.

ووجد تحليل متزامن لثماني سنوات من المتابعة بين 692 من البالغين في منتصف العمر، ذوي الدخل المنخفض يعيشون في المناطق التي لديها مستويات أعلى من الكربون الأسود، وهو مكون من التلوث الجوي الناجم عن انبعاثات السيارات، انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية، والهرمونات الرئيسية المرتبطة بالكالسيوم والعظام، وانخفاض أكبر في كثافة المعادن في العظام من تلك التي تتعرض لمستويات أقل من هذه الملوثات.

وتعد هشاشة العظام، السبب الأكثر شيوعًا لكسر العظام بين كبار السن، وهو المرض الذي تصبح فيه العظام هشة وضعيفة كما يفقد الجسم كتلة العظام أكثر مما يمكن إعادة بنائها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق