مجلة الكترونية عربية مستقلة

دوري أبطال أوروبا… راموس يُسمع أهل تورينو صيحاته والمستحيل يتحقق على “كامب نو”

عُرفت هوية أول أربعة متأهلين لربع نهائي دوري أبطال أوروبا، فريقان من إسبانيا بينهم حامل اللقب، وفريقان من ألمانيا، لكن  المباريات كانت أكثر من مجرد طريقة لمعرفة المتأهلين ، فمن يدَعون بأن زمن المعجزات ولى، سيجدون في مباراة أرسنال وبايرن ميونيخ دليلًا ، لكن موقعة برشلونة وباريس سان جيرمان، في اليوم التالي، تثبت أن المستحيل ممكنًا دائمًا ، وبأن من يعمل ويثابر ويؤمن بحدوثه يصل إليه حتى لو كان في الوقت بدل الضائع.

صيحات راموس تصل لأهل تورينو

 استضاف نابولي الإيطالي، الثلاثاء، على ملعبه سان باولو، فريق ريال مدريد، حامل اللقب، وصاحب الرقم القياسي في الفوز بـ11 بطولة، في مباراة الإياب بعدما خسر فريق الجنوب الإيطالي بثلاثة أهداف مقابل هدف في لقاء الذهاب.

قبل اللقاء قال قائد نابولي، السلوفاكي -ماريك هامشيك-، أن صيحات جماهيرهم سيسمعها سكان مدينة تورينو، التي تبعد عنهم بـ 700 كم، لكن تورينو سمعت صيحات جماهير ريال مدريد احتفالًا بتأهلهم للموسم السابع على التوالي لربع النهائي.

مدينة تورينو هي معقل فريق يوفنتوس الإيطالي، العدو اللدود لأهل نابولي الذين بالغوا في سِباب ريال مدريد، يوفنتوس ومدرب الريال، زين الدين زيدان بصفته لاعب يوفنتيني قديم.

في مباراة الذهاب تقدم نابولي عن طريق دريس مارتينيس في منتصف الشوط الأول، الذي انتهى بتقدم أصحاب الأرض قبل أن يقلب ريال مدريد الطاولة بالشوط الثاني.

احتفال قائد ريال مدريد، سيرخيو راموس، في اللقاء المئوي مع ريال مدريد في دوري الأبطال، كان مميزًا؛ فخلال ست دقائق ساهم في هدفين في شباك بيبي رينا، واحد سجله هو ، والآخر سجله مارتينيس بالخطأ في مرمى زميله، ليُصعب المهمة على أبناء نابولي ويلزمهم بالتعويض بثلاثة أهداف كي يتأهلوا لدور لم يبلغوه قط حتى الآن، لأن ألفارو موراتا، لاعب يوفنتوس السابق، سجل هدف الفريق المدريدي الثالث في الوقت بدل الضائع، ليخرج اللقاء بنفس نتيجة الذهاب ويتأهل حامل اللقب بمجموع المباراتين 6-2.

صحف مدريد احتفت براموس حيث تواجد على صدر أغلفة صحيفتي ماركا وآس.

وعزا مدرب نابولي- ماوريسيو ساري-، هزيمة فريقه لقلة الخبرة ، في حين أبدى زيدان عدم رضاه عن مستوى فريقه في الشوط الأول،  لكنه أكد أن اللاعبين الذين يملكهم صنعوا الفارق له وليس الحظ.

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3D_r7TtQv9RC0&h=ATNQjNgF4VighazEd5lpakSjnW8X4eh8QanhqgSCXWkpsvTo9x0IKR2STOCGIqwMtFiUIl3DoQa_C4sK4Hj9B8L9yxJr3JqLymxhVHGAMPEIY6zs3PDHLTLjASBkR0Wk5kthGfB1

خماسية جديدة في الإمارات

ما حدث في مباراة الذهاب بين بايرن ميونيخ وأرسنال في ألمانيا ، حدث في إنجلترا على ملعب الإمارات، خمسة أهداف لواحد وتقريبًا بنفس السيناريو.

في لندن تقدم ثيو والكوت في الشوط الأول ، بهدف جميل خرج فريقه فائزًا به، لكن الثورة حدثت في الشوط الثاني فبعد عشر دقائق من بدايته طُرد لوران كوسيليني، قائد أرسنال الذي لم يُكمل مباراة الذهاب وخرج مصابًا، واحتسب الحكم اليوناني ركلة جزاء لبايرن ، سجلها روبرت ليفاندوفسكي، وبعده سجل زميليه آريين روبن ودوغلاس كوستا “68، 78” هدفين في غضون عشرة دقائق وفي خمس دقائق “80، 85” سجل أرتورو فيدال هدفين ليُنهي فريقه اللقاء فائزًا 5-1 ويتأهل بمجموع اللقاءين 10-2.

لم يتجاوز أرسنال دور الستة عشر في دوري الأبطال منذ موسم “2009/10” ، لكنه في تلك المرة فقَدَ ما كانت تُعزي به جماهيره نفسها “الخروج المشرف” ، وهو الخروج بفارق هدف أو بسبب الهدف خارج الأرض والذي يُحتسب بهدفين.

مدرب أرسنال أرسين فينغر، والتي هاجمته الجماهير ونظمت مسيرات تطالب برحيله، خرج بعد اللقاء مُلقيًا باللوم على الحكم لأن ركلة الجزاء غير صحيحة وبأن طرد كوسيليني غير مجرى الأمور،  وبأن بايرن عليهم أن يشكروا الحكم.

تصريحات فينغر وإن لم تكن متزنة إلا أن مدرب بايرن ميوينخ، كارلو أنشيلوتي، أكد ما قاله فينجر بأن ركلة الجزاء والطرد غيرا شكل المباراة التي يستحق فريقه الفوز عنها.

وحمل تأهل بايرن لربع النهائي رقمًا مميزًا لأنشيلوتي، المتوج باللقب 3 مرات مع ميلان وريال مدريد، حيث سيتواجد في هذا الدور للمرة الحادية عشرة خلف صاحب الرقم القياسي السير أليكس فيرجسون.

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3DjAyxUasqIFA&h=ATNQjNgF4VighazEd5lpakSjnW8X4eh8QanhqgSCXWkpsvTo9x0IKR2STOCGIqwMtFiUIl3DoQa_C4sK4Hj9B8L9yxJr3JqLymxhVHGAMPEIY6zs3PDHLTLjASBkR0Wk5kthGfB1

“ريمونتادا” برشلونة التاريخية

“لو نجحوا في تسجيل أربعة أهداف فبإمكاننا تسجيل ستة، وخلال 95 دقيقة قد يحدث أي شيء”،  تلك كانت كلمات مدرب برشلونة الإسباني لويس إنريكي الذي آمن بلاعبيه ،ولم يخذلوه بل فعلوا ما قال تمامًا.

على ملعب كامب نو، كان محبي وعشاق الساحرة المستديرة ، على موعد مع مباراة تاريخية ، بين صاحب الأرض برشلونة وضيفه باريس سان غيرمان، الذي انتصر ذهابًا برباغية نظيفة.

العودة التاريخية بدأت بهدف للويس سواريث الذي تقدم لبرشلونة بعد ثلاثة دقائق، ووسط الضغط المستمر لفريقه أكمل كورزوا كرة في مرمى زميله تراب، ليخرج برشلونة متقدمًا بهدفين دون رد في الشوط الأول.

بعد العودة من الاستراحة احتسب الحكم ركلة جزاء لأصحاب الأرض سددها ببراعة الأرجنتيني ليونيل ميسي، ليقترب الحلم الذي اعتبره البعض تبخر بعدما سجل إديسون كافاني هدفًا لباريس، بات معه هداف الفريق الباريسي التاريخي مع زلاتان إبراهيموفيتش بـ20 هدفًا.

لزم برشلونة ثلاثة أهداف للتأهل لربع النهائي وهو ما كان، ففي غضون سبع دقائق، سجل نيمار قبل النهاية بدقيقتين هدفًا من كرة حرة مباشرة بنكهة برازيلية ، قبل أن يضيف هدفه الثاني وهدف فريقه الخامس من علامة الجزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

5-1 كانت تُعني تأهل باريس بنتيجة 5-5 بفضل هدف كافاني على كامب نو،  لكن ابن أكاديمية لاماسيا الكتالونية، سيرخي روبرتو كان بطل اللحظة الأخيرة فقد سجل الهدف السادس في د (95) -وهو بالمناسبة هدفه الثالث في دوري الأبطال-، هدف لن ينساه هو ولا جماهير برشلونة، فبفضله تأهل الفريق لربع النهائي وحقق أفضل عودة لفريق في تاريخ البطولة بعد خسارته في الذهاب.

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3DKB4Ll4kYoEA&h=ATNQjNgF4VighazEd5lpakSjnW8X4eh8QanhqgSCXWkpsvTo9x0IKR2STOCGIqwMtFiUIl3DoQa_C4sK4Hj9B8L9yxJr3JqLymxhVHGAMPEIY6zs3PDHLTLjASBkR0Wk5kthGfB1

تحدث إنريكي ولاعبوه عن المباراة الحلم التي حققوا فيها أفضل “ريمونتادا” عودة، في تاريخ البطولة ، و بينما تحدث أوناي إيمري مدرب باريس عن أخطاء تحكيمية ، اعترف خابيير ماسكيرانو لاعب برشلونة بواحدة منها واستحقاق دي ماريا لركلة جزاء والنتيجة 3-1.

توأم أوباميانغ يقود دورتموند

وأكمل بوروسيا دورتموند عقد المتأهلين لربع النهائي هذا الأسبوع، بعدما تخطى بنفيكا برباعية نظيفة ، وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز الفريق البرتغالي بهدف نظيف.

الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ، كان بطلًا على ملعبهم “سيغنال إيدونا بارك”، وسجل ثلاثية، هاتريك، د(4,61,85) بالإضافة لهدف بوليسيتش (59) ليتأهل فريقهم لربع النهائي ويحافظ على سجله دون هزيمة من الفرق البرتغالية على أرضه طوال ست لقاءات خاضها ضدهم.

بعد اللقاء أثنى مدرب بوروسيا توماس توخيل على  أوباميانغ، الذي لات خامس إفريقي يسجل هاتريك في دوري الأبطال، وأكد أن شقيقه التوأم هو من لعب في مباراة الذهاب وبأن بيير كان الحاضر في ألمانيا في إشارة لتباين مستواه في اللقاءين.

وتمنى المدرب الألماني ألا توقع قرعة ربع النهائي التي تقام في 17 مارس / آذار، في مواجهة بايرن ميونيخ.

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3DvJw5VKoOLKs&h=ATNQjNgF4VighazEd5lpakSjnW8X4eh8QanhqgSCXWkpsvTo9x0IKR2STOCGIqwMtFiUIl3DoQa_C4sK4Hj9B8L9yxJr3JqLymxhVHGAMPEIY6zs3PDHLTLjASBkR0Wk5kthGfB1

وتُلعب الأسبوع المقبل باقي مباريات الإياب:

الثلاثاء 14 مارس: يوفنتوس – بورتو   / ليستر سيتي – إشبيلية

الأربعاء 15 مارس: أتليتكو مدريد – باير ليفركوزن  / موناكو – مانشستر سيتي

Leave A Reply

Your email address will not be published.