مجلة الكترونية عربية مستقلة

دوري ابطال اوروبا: غزارة تهديفية.. إثارة بين الإنكليز والفرنسيين.. والسيدة العجوز تقهر التنين

لُعبت الجولة الثانية من مباريات ذهاب ثمن نهائي “دوري أبطال أوروبا” . أربع مباريات أخرى ربما لم تكن قبل انطلاقها جاذبة كمباريات الأسبوع الماضي، لكن حين انطلقت رأينا إثارة وندّية.

شهدت الجولة غزارة تهديفية، بـ19 هدفاً. ففي مباراتين، بيوم واحد، سُجل 14 هدفاً، في مقابل 15 هدفاً سجلت في المباريات الأربع الأسبوع الماضي، ليكون مجموع أهداف الجولة كلها 34 هدفاً، وهو رقم قياسي جديد في البطولة.

“السيتيزين” يعودون في مباراة ممتعة

في ملعب الاتحاد، كانت الإثارة حاضرة حين استضاف فريق “مانشستر سيتي” الإنكليزي، فريق إمارة موناكو الفرنسية، “موناكو”.

حذر الإسباني بيب غوارديولا، مدرب “السيتي”، لاعبيه من هجوم الفريق الفرنسي قبل اللقاء، وقد كان مُصيباً في تحذيره، فقد شكل فريق “موناكو” خطورة كبيرة.

افتتح رحيم ستيرلينغ، التهديف لأصحاب الأرض في د (26)، لكن الكولومبي راداميل فالكاو عادل النتيجة سريعاً بعد ست دقائق لموناكو، قبل أن يمنح زميله كيليان مبابيي التقدم لفريقه قبل نهاية الشوط الأول، الذي انتهى بتقدم الضيوف بهدفين في مقابل هدف.

هدف مبابيي، في أول مشاركة له بالبطولة، جعله ثاني أصغر مُسجل فرنسي في دوري الأبطال (18 عاماً و63 يوماً) بعد مواطنه كريم بن زيمه (17 عاماً و11 شهراً).

بات مبايبي ثان أصغر مسجّل فرنسي في دوري الأبطال بعد بن زيمه

وأتيحت بعد بداية الشوط الثاني لـ”موناكو”، الفرصة كي يتقدم من علامة الجزاء، لكن فالكاو سدد كرة مترددة ليُنقذها حارس “السيتي” ويلي كاباليرو، ويمنح فريقه الثقة ويتعادل أغويرو، في د (58)، لكن فالكاو الذي أضاع ركلة الجزاء عاد للظهور بعد هدف أغويرو، بثلاث دقائق، وذلك بهدف رائع يُعده البعض من الأجمل هذا الموسم في البطولة.

كاباليرو، أكد أن تصديه لركلة فالكاو لم تكن صدفة لكنه شاهد مع مدربه كيفية تسديد الدولي الكولومبي قبل اللقاء.

المباراة لم تنته بعد، ففي غضون 10 دقائق سجل “السيتي ثلاثة” أهداف: أغويرو د (71)، جون ستونز د (77)، ليروي ساني د(82) ليفوز الفريق الإنكليزي بخمسة أهداف في مقابل ثلاثة.

عقب اللقاء عاد غوارديولا، وحذر فريقه من مواجهتهم خطر الإقصاء لو فشلوا في التسجيل في مباراة العودة  15 آذار / مارس، التي سيغيب عنهم فيها ستيرلينغ بعد تلقيه البطاقة الصفراء الثانية.

ولم يوبخ ليوناردو غارديم، مدرب “موناكو”، لاعبيه بعد الخسارة، التي تلقى فيها فريقه للمرة الأولى في البطولة خمسة أهداف، بل هنأهم مؤكداً أن الأمر لم ينته، وبأنهم قادرون على العودة في موناكو، خاصة أن فريقه سجل هذا الموسم في جميع البطولات 112 هدفاً.

صحيفة “ليكيب”، الفرنسية، عنونت في صدر صفحتها “الثمانية الكبار” في إشارة إلى الأهداف الثمانية الجميلة التي شهدها اللقاء.

https://www.youtube.com/watch?v=UVxT12VGHwE

“أتليتكو” يعود بانتصار مهم لإسبانيا

وفي مباراة آخرى أقيمت في ملعب باري “أرينا” في ألمانيا، استضاف “باير ليفركوزن” فريق “أتليتكو مدريد”، وصِيف النسخة الماضية.

اللقاء لم يكن أقل من سابقه، فقد افتُتح بهجمات ضائعة من جانب الضيوف، لكن الإسباني ساؤول نيغيز، سجل هدفهم الأول في د(17) قبل أن يُعزز زميله الفرنسي أنطوان غريزمان النتيجة  بهدف ثانٍ  في د (25) لينتهي الشوط بتقدم “الأتليتي” بهدفين من دون رد.

لكن بعد العودة من الاستراحة بثلاث دقائق، أحرز الألماني من أصول مغربية، كريم بلعربي هدف “ليفركوزن” الأول. قميص بلعربي، سيوضع  في متحف كرة القدم الألمانية لأنه سجل الهدف رقم 50 ألف في الدوري الألماني الأسبوع الماضي بشباك أوغسبورغ.

سجل بلعربي الهدف الخمسين ألف في الدوري الألماني

لكن كيفين غاميرو لم يمنح أصحاب الأرض الفرصة للعودة فقد سدد ركلة الجزاء التي مُنحت لهم د(59) بنجاح. لكن زميله ستيفان سافيتش، أحرز الهدف الثاني لـ”ليفركوزن” بالخطأ في مرماه د (68) قبل أن يختتم فيرناندو توريس، لاعب “أتليتكو”، أهداف اللقاء قبل النهاية بأربع دقائق، لينتهي 4-2.

وسيُقام لقاء العودة في بيسنتي كالديرون، يوم 15 آذار/ مارس، وسيغيب عن أصحاب الأرض كل من قائدهم جابي، وفيليبي لويس بسبب الإيقاف وكذلك سيغيب بينجامين هنريكس عن الفريق الألماني.

وتتحدث الصحف الألمانية عن معجزة في الكالديرون كي يتأهل فريقهم لكن نيغيز وسميوني مدرب “أتلتيكو” يبدوان حذرين لأن بحسب برأيهم فإنّ الألمان لا يعرفون الهزيمة أو الاستسلام.

https://www.youtube.com/watch?v=AxlwMpv00tw

“يوفنتوس” يقترب من ربع النهائي

وعاد “يوفنتوس” من ملعب “التنين” في البرتغال، بفوز مهم على حساب “بورتو”، الذي غاب عن اللقاء في معظم فتراته بدليل عدم تسديد لاعبيه على مرمى الحارس بوفون.

متاعب “بورتو”، ربما بدأت بطرد أليكس تيلاس، الذي نال البطاقتين الصفراوتين في غضون دقيقتين “25 و27”  ليُكمل اللقاء بعشرة لاعبين وسط ضغط كبير من “السيدة العجوز” لم يُترجم لأهداف سوى في د (72) عن طريق البديل ماركو بياتسا، الذي سجل بعد خمس دقائق من نزوله. وتبع هدف بياتسا بـ141 ثانية الهدف الثاني لـ”يوفي” بأقدام داني ألفيش.

وبات “يوفي” أول فريق يهزم “بورتو” على ملعبه، دراغاو، منذ نيسان/إبريل العام 2016 وكذلك أول فريق إيطالي يهزم لاعبي “بورتو” على ملعبهم، الملقب بـ “التنين” الذي افتتح في العام 2003، والذي خسروا فيه فقط من “مانشستر يونايتد” بقيادة السير أليكس فيرغسون.

لاعبو “يوفي” ومدربهم ماسيمليانو أليغري، رفضوا عقب اللقاء أن يطمئنوا لتلك النتيجة، مؤكدين أنهم لم يتأهلوا بعد، في حين شدد مدرب “بورتو”، نونو إسبريتو، على صعوبة لقاء العودة، لكنه لم ييأس من العودة إلى الدوري بهذا اللقاء الذي سيقام يوم 14 آذار/ مارس.

“يوفي” أول فريق يهزم “بورتو” على ملعبه دراغاو

ربما رؤية عناق الحارسين الكبيرين، جيانلويدجي بوفون (“يوفنتوس”)، وإيكر كاسياس (“بورتو)، عقب اللقاء وحديثهما الودّي كالعادة، كانت من أفضل اللحظات في الملعب.

فاردي وشمايكل  يمنحان “الثعالب” قبلة الحياة

منح جيمي فاردي والحارس كاسبر شمايكل، فريقهما “ليستر سيتي”، الذي يلعب للمرة الأولى في البطولة، الأمل وقبلة الحياة، الأول؛ بهدف والثاني بتصديه لركلة جزاء في المباراة التي جمعت فريقه بـ”إشبيلية”، على ملعب رامون بيزخوان، في إسبانيا.

بدأ أصحاب الأرض بضغط كبير، أسفر عن حصولهم على ركلة جزاء د (14)،  لكن خواكين كوريا، لم يكن موفقاً في التسديدة التي تصدى لها كاسبر شمايكل. إلا أن ضغط الأندلسيين تواصل وأسفر عن هدف د (26) عن طريق بابلو سارابيا.

في الشوط الثاني أضاع لاعبو “إشبيلية” أكثر من كرة، أخطرها كانت كرة عرضية أرضية مرت بين أقدام كاسبر ووازت خط المرمى وخرجت.

لم يتأخر الهدف الثاني لـ”إشبيلية”، حيث أحرزه كوريا، في د( 62)، ليكفر عن ركلته الضائعة.

لم يستسلم لاعبو “ليستر”، وسجل فاردي، هداف الفريق في الموسم الماضي، أول أهدافه في دوري الأبطال وربما أغلاها د(73)، لينتهي اللقاء بفوز إشبيلية  2-1، وأمل لجمهور “الثعالب” بأن يفوز فريقهم بهدف وحيد على الأقل للتأهل في مباراة الذهاب على ملعب “كينغ باور” في 14 آذار/ مارس، خاصة أن مدربهم كلاوديو رانييري، أكد أنه ولاعبيه لا يفقدون الأمل ويستسلمون بسهولة.

وبدا خورخي سامباولي، مدرب “إشبيلية”، الذي تواجد على المدرجات نظراً لإيقافه، محبطًا من إضاعة لاعبيه للفرص العديدة التي أتيحت لهم.

https://www.youtube.com/watch?v=afadlVl6vE4

Leave A Reply

Your email address will not be published.