العرب والعالم

ترامب لغوتيريس: نتنياهو الأكثر تعنتاً حيال السلام

ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، قبل نحو أسبوعين، بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هو “الطرف الأكثر تعنتاً” حيال عملية السلام.

وأشارت “هآرتس” إلى أن حديث ترامب جاء قبل أسبوعين خلال لقائه غوتيريس في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقلت الصحيفة العبرية عن سبعة مصادر غربية وإسرائيلية (لم تسمّها)، أن ترامب أخبر غوتيريس خلال لقائهما أيضاً، بأن نتنياهو هو الطرف الأصعب في إقناعه بكل ما يتعلق بمساعي التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي ـ فلسطيني.

وقال مصدر غربي مطّلع على فحو الاجتماع لمراسل “هآرتس” في نيويورك باراك رافيد إن “ترامب أوضح خلال اللقاء أن الزعيمين (نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس)” متعنتان بخصوص عملية السلام.

واستدرك المصدر قائلاً “لكن الإطار العام لكلامه (ترامب) أن نتنياهو” هو الأكثر تعنتاً.

وطلبت المصادر السبعة (ستة دبلوماسيين غربيين ومسؤول إسرائيلي سابق)، عدم ذكر أسمائها، نظرا للحساسية السياسية للموضوع.

وأشارت المصادر إلى أن لقاء ترامب وغوتيريس، الذي جرى في 19 سبتمبر / أيلول الماضي في مقر الأمم المتحدة، واستمر 15 دقيقة، تناول خلال سبعة دقائق على الأقل النزاع الإسرائيلي ـ الفلسطيني.

وتابعت أن “ترامب الذي التقى نتنياهو في نيويورك في اليوم السابق (للقاء الأمين العام)، نقل انطباعاته لغوتيريس بشأن حديثه مع رئيس الوزراء (الإسرائيلي) وموقفه من عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية”.

وأشار الدبلوماسيون الغربيون إلى أن الرئيس الأميركي أكد أمام الأمين العام للأمم المتحدة، إصراره على دفع اتفاق سلام “تاريخي”.

وبحسب الدبلوماسيين الغربيين، فقد شجع الأمين العام للأمم المتحدة ترامب على الاستمرار في دفع مبادرة سلام، وأكد أنه يرى فرصة لإنجاز اتفاق “تاريخي”.

ولم يتسنّ الحصول على تعقيب فوري من البيت الأبيض، ولا السلطات الإسرائيلية، حول ما ذكرته الصحيفة.

وتوقفت مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية منذ أبريل/نيسان 2014، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى في السجون الإسرائيلية.

وتقول إدارة ترامب إنها تسعى إلى “إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق