العرب والعالم

ظريف من مسقط: نأمل أن تلتزم أميركا بالاتفاق النووي

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الإدارة الأميركية الحالية برئاسة دونالد ترامب، إلى الالتزام بالاتفاق النووي.

جاء هذا في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية الرسمية، على هامش الزيارة الرسمية التي قام بها ظريف للسلطنة الاثنين.

وفي رده على سؤال يتعلق بالمستجدات بشأن ملف الاتفاق النووي، قال ظريف، إن سلطنة عمان قامت بدور كبير في الاتفاق النووي الأخير.

وأضاف أن “الإدارة الاميركية الحالية لا توجد معها قنوات للتواصل إلا من خلال الاجتماعات الوزارية في إطار مجموعة 5+1”.

وعبر عن أمله في أن “تلتزم الإدارة الأميركية الحالية بهذا الاتفاق”.

وفي 19 سبتمبر/ أيلول الماضي، اتهم الرئيس دونالد ترامب، خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إيران بالسعي للحصول على أسلحة نووية، وبتصدير العنف إلى كل من اليمن، وسوريا، وغيرها من الدول في منطقة الشرق الأوسط.

ويهدد ترامب، منذ وصوله إلى منصبه في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران، واصفًا إياه بأنه “أسوأ صفقة تم التفاوض حولها”.

وظلت سلطنة عمان تستضيف محادثات سرية بين الولايات المتحدة وإيران، قادت إلى إبرام اتفاق نووي في 14 يوليو/تموز 2015، بين طهران ومجموعة “5+1” (الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا)، يلزمها بتقليص قدرات برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

وأكد ظريف، أن السلطنة وطهران تربطهما علاقات جيدة ويسعيان إلى توسيع هذه العلاقات في مختلف المجالات وبشكل خاص التعاون في مجالات الاقتصاد والطاقة والعبور.

وأشار إلى أن زيارته تأتي في إطار التشاور المستمر مع مسقط حول عدد من الأمور التي تهم الشرق الأوسط.

وفي ما يخص نقل الغاز الإيراني عن طريق عمان إلى الهند، أشار ظريف إلى أنه تمت مناقشة التعاون في قطاعات الغاز والطاقة مع السلطات العمانية من خلال اللقاءات الثنائية مؤخرا في نيويورك؛ مع عُمان والهند، وبحث إمكانية التعاون الثلاثي في مجالات الغاز.

وعبر عن أمله في تحقيق هذا التعاون، من دون أن يفصح عما وصلت إليه المباحثات.

وعلى خلاف معظم دول الخليج الأخرى، تتمتع سلطنة عمان وإيران، اللتان تطلان على مضيق هرمز، بعلاقات متميزة على الأصعدة كافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق