ثقافة

عايدة صبرا و”مغامرات الست نجاح”

 تجذب حالياً المتابعين إلكترونياً من خلال مجموعة فيديوهات فنّية طريفة تظهر فيها بشخصية “الست نجاح” من كندا والولايات المتّحدة، والسلسلة هذه بعنوان “مغامرات الست نجاح” من إعدادها أيضاً وإخراج علي ماجد وإنتاج شركة  Web en direct. كوميديانة من الطراز الأوّل ترتكز على خفّة ظلّها (“دمّها شربات، عسل”)، وتمثيلها المتدثّر بالتلقائية، ولهجتها المنكَّهة، ومقارباتها بين الغرب والحياة البيروتية واللبنانية عموماً بعاداتها والذهنية التي تعكسها ومفارقاتها العجيبة… تشاهدها في فيديو بعنوان “الست نجاح مباشر من نيويورك” وفي آخَر في حديقةٍ عامة كندية… وهي تجنح نحو السخرية النقدية الذكية بأسلوبٍ يرتدي ثوب الجدّية تعليقاً، ما يحثّك في نهاية المطاف على الضحك والإعجاب بمضمونٍ بسيطٍ وشيّقٍ يلامس عقل المثقّف والمواطن العاديّ معاً. هكذا تصنع النجمة عايدة صبرا الفرح لدقائق من مرارةٍ حيناً، ومن فجوةٍ حضارية بَيِّنة (على مستوى البيئة والقراءة، إلخ.)، ومن أمورٍ عابرة أو نافرة أحياناً قد لا تلحظها أنت لفرط تماهيك وواقعِكَ الجارف. تعثر على التماعات المبدعة اللبنانية عبر اليوميّ والجانبيّ ربّما من المشاهدات والملاحظات التي تلتقطها في فيسبوك فيما تتفقّد أخبار وكتابات وإطلالات الأصدقاء ربْطاً بما يجري في منطقتنا والعالم. عايدة صبرا تملك رسالةً وتتسلّح بموقفٍ جليٍّ، ما يتبدّى في كيفية مخاطبة “الست نجاح” تمثال الحرّية الشهير في أميركا، ومرورها على قلق بان كي مون المستمرّ (!) واسم المرشّح الرئاسيّ للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب، مع تأكيدها على عدم تدخّلها في شؤون الولايات المتّحدة الداخلية! هذه الممثّلة الاستثنائية تستحقّ أكثر من التفاتةٍ إعلامية واهتماماً شعبياً ونخبوياً يشكّل رعايةً حقيقية.

الفنّانة اللبنانية المميّزة، التي يتّسم أداؤها الجوّانيّ المحترف بالبساطة المشغولة، تنظّم العديد من الورش في فن الإيماء والتعبير الجسماني والتمثيل.

عايدة صبرا، منذ العام 1983، شاركت كممثّلة ومصمّمة رقص في العديد من الأعمال المسرحية مع مخرجين لامعين، كما تفرّدت بإعداد وإخراج الأعمال المسرحية، علماً بأنّها شاركت في مهرجانات مسرحية عربية.

إلى جانب تجربتها المسرحية، مثّلت في مسلسلات درامية وعربية وفي السينما. درّست في الجامعة اللبنانية مادّة التمثيل والتعبير الجسماني والإيماء والرقص. ورش العمل المكثّفة التي تقيمها في المواد المذكورة تُعَدّ مفيدة وهامّة على مستوى لبنان والعالم العربي.

تقول عايدة صبرا لـ”بوسطجي”: “إنّ ما ميّز عمل “الست نجاح والمفتاح”، بوصفه حدثاً مسرحياً، الذي قُدّم في نهاية 2015، هو تزامنه مع عروض مسرحية عديدة

ضجّت بها المسارح البيروتية وأعادت إلى المدينة نبضها الثقافي كما عهدناها سابقاً، وهذا النبض ما زال مستمرّا حتّى يومنا هذا”. 

أهم وأبرز أعمال عايدة صبرا:

 “نزهة ريفية غير مرخَّص بها” للراحل الكبير يعقوب الشدراوي (ممثّلة)

 “إيماء 86″  و” إيماء 88″ شاركا في مهرجانات دمشق

 “إيماء 25″ و”أوول ذات ميم” لفائق حميصي (إيمائية وراقصة)

(ممثّلة)  “طلب زواج” و “راس مدوّر وراس مدوّر” لبطرس روحانا

 “الجدار” لسهام ناصر (ممثّلة)

 “حالة حب” مونودراما إخراج زكي محفوض ( معدّة وممثلة وراقصة) شاركت في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي 1997 وترشحت لجائزة أفضل تمثيل

  “عن جديد” (معدّة ومخرجة مع زكي محفوض وممثلة)

  “يللي خلق علق” ليحي جابر (ممثّلة)

  “خدلك كدشة ” ( معدّة ومخرجة مع يمنى بعلبكي وممثلة ) شاركت في مهرجان قرطاج وعُرضت في تركيا وفي مسرح التياترو تونس ضمن ” نساء حروب وابتكارات”

  “ممنوع اللمس” مونودراما صامتة ( معدّة ومخرجة مع زكي محفوض وممثلة)

 “حمّام عمومي” (فكرة وإخراج)

 “نساء الساكسفون ” لجواد الأسدي (ممثلة) وشاركت ضمن مهرجان مسرحي في الأردن

 ” فيترين” لنعمة نعمة (معدّة، كاتبة، وممثلة)

 “الدكتاتور” للينا أبيض (ممثّلة) حازت جائزة الشيخ الدكتور بن محمّد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي للعام 2012

((معدّة ومخرجة  “ديليت”

 “الست نجاح والمفتاح” ( مؤلفة وممثلة ومخرجة)

 في التلفزيون:

  “ستار أكاديمي” الأول والثاني (أستاذة التعبير المسرحي)

جنى العمر” لليان بستاني “

 أحلى بيوت راس بيروت” لمروان نجار “

 “بقايا صور” لنجدة أنزور

  “طالبين القرب” لمروان نجّار

   “حلونجي يا اسماعيل” (في دور  مرت عمّي نجاح) لأحمد قعبور

في السينما:

 ” لمحمود حجيج طالع نازل “

“شتي يا دني”  لبهيج حجيج

 “تاكسي البلد” لدانيال جوزف

” 6:30 ” فيلم قصير لجيل طرزي بعنوان

 “ويست بيروت” لزياد الدويري

هالة نهرا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق