ثقافات

كوريا الجنوبية تظفر بـ”آنّا كارينينا” الروسية

أصبحت كوريا الجنوبية أول بلد في العالم يحصل على ترخيص إنتاج “آنّا كارينينا” التي تعد من أشهر المسرحيات الغنائية الروسية.

فقد سبقت سيئول كل المدن الأوروبية والأمريكية في التفاوض مع أصحاب العمل الفني الروسي، وأصبحت أول فائز برخصة إنتاج هذا العمل الغنائي الشهير في كوريا الجنوبية.

وبعد أن استلمت الفنانة الكورية المشهورة أوك جو هيون، ملكة المسرح الغنائي الكوري، الشعلة الرمزية لهذا العمل الفني من زملائها الروس،  في 19 نوفمبر الحالي، في مسرح الأوبريت بموسكو، اعتلت بعد انتهاء عرض المسرحية الغنائية (ميوزيكال) آنّا كارينينا، خشبة المسرح برفقة النجوم الروس.

وسيكون العرض الأول لهذه المسرحية الغنائية في سيؤول باللغة الكورية، في 21 من يناير 2018، على خشبة مسرح “سيئول آرت سنتر”، المسرح الأشهر والأعرق في كوريا الجنوبية، الذي لم يعرض إلا أهم الأعمال الفنية العالمية.

وسيطابق الإنتاج الكوري لمسرحية “آنّا كارينينا”، النسخة الروسية الأصلية بكل تفاصيلها الفنية، حيث سيعمل الفريق الروسي مع الفريق الكوري، برئاسة المخرج ألينا تشيفيك والقائد الموسيقي قسطنطين خفاتينسكي ومصممة الرقصات إيرينا كورنييفا.

يذكر أن المغنية الكورية الجنوبية قد أدت أدوارا غنائية في أشهر الأعمال الأوبرالية والغنائية في العالم، مثل عايدة وشيكاغو وريبيكا وغيرها من الأعمال الأخرى. كما تنوي النجمة أوك جو هيون زيارة الأماكن التي وصفها الأديب الروسي الكبير ليف تولستوي (1828- 1910) في روايته الأصل “آنّا كارينينا”، التي أخذت عنها المسرحية الغنائية.

وكتبت يوليا كيم النص الشعري لـ”ميوزيكال” “آنّا كارينينا”، وألف موسيقاها رومان إغناتيف. ويؤدي الأدوار الرئيسية فيها أشهر الفنانين الروس: فاليريا دانسكايا ويكاتيرينا غوسيفا وأولغا بيلايفا ودميتري يرماك وسيرغي لي وألكسي كارينين وإيغور بالايف وألكسندر ماراكولين.

عرض المخرج الروسي الشهير سيرغي سولوفيوف للمرة الأولى على أبناء موسكو فيلمين جديدين. ووقّت المخرج تقديم فيلمي “أسّا – 2″ و”أنّا كارينينا” لبدء الاحتفالات بمناسبة الذكرى التسعين لتأسيس معهد السينما الحكومي الروسي الذي كان منطلقا لعشرات الفنانين البارزين في مجال السينما.

عرض المخرج الروسي الشهير سيرغي سولوفيوف للمرة الأولى على أبناء موسكو فلمين جديدين. ووقّت المخرج تقديم فيلمي “أسّا – 2″ و”أنّا كارينينا” لبدء الاحتفالات بمناسبة الذكرى التسعين لتأسيس معهد السينما الحكومي الروسي الذي كان منطلقا لعشرات الفنانين البارزين في مجال السينما. وتحدث المخرج أثناء مؤتمر صحافي عقد بهذا الشأن عن هدف وقصة تصوير فيلم “أسّا – 2″، وهو عبارة عن مواصلة لفيلم “أسّا” الذي كان قد أخرجه عام 1987.
وأصبح فيلم “أسّا” أسطورة سينمائية روسية فكان بمثابة راية غير رسمية لمرحلة البيريسترويكا في المجتمع السوفيتي، حيث ندد الناس بنظام الجمود وطالبوا بالتغيير. أما الفيلم الجديد الذي يصور الواقع الحالي، فيجعل المشاهد يفكر فيما أدّت إليه تلك التحولات التي رغبت في تحقيقها شخصيات الفيلم الأول.
ويتناول “أسّا – 2” مختلف المواضيع، لكن أهم أحداث الفيلم تتعلق بقصة تصوير فيلم “أنّا كارينيا” الذي يقوم به أبطال “أسّا – 2″، مما يثير نزاعات عاصفة بينهم وبين خصومهم. ويتشابك فيلما” أسّا – 2 ” و”أنّا كارينيا” بشكل قوي لا انفصال فيه، وفي ظل ذلك يعتبر المخرج عرض هذين الفلمين معا أمرا معقولا وضروريا.
لم تهمل السينما العالمية أبدا رواية “أنّا كارينينا” من تأليف الكاتب الروسي ليف تولستوي.انها  قصة الحب والشوق والثمن الذي يدفعه الأبطال لقاء هذه العاطفة. هذا هو محور الفيلم الذي يجمع نجوم السينما الروسية مثل تاتيانا دروبيتش وألكسندر أبدولوف وأوليغ يانكوفسكي الذي أدّى دور زوج البطلة. وقدم المخرج رؤية جديدة للرواية، إذ حوّل قصة مأساة البطلة إلى مأساة قرينها الكسي كارينين الذي لا يرى فيه الجمهور رجلا قاسيا وبارد المشاعر، بل زوجا طيب القلب يتألم ويعاني من تفكّك العلاقات داخل العائلة ونمط الحياة التقليدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق