ثقافة

“لا تسأل” ماجدة الرومي

ثقافة وفن وأدب Up to date

بعد توارٍ مدروس برهة، تعود صاحبة “اعتزلت الغرام” بحلةٍ تشكل استكمالاً لرحلتها الفنية، إنْ لناحية أسلوب المضمون الذي تألفه بسهولة (أسلوب مألوف) أو على  مستوى الأداء. كالعادة، التي تأتي من مناخات الغناء الغربي في بعض ملامحه، تَهَدَّجَ صوتها ضمن الأغنية العربية لغوياً، وقد صدرت حديثاً بعنوان “لا تسأل”/”لا تَسَل” (ترويج “روتانا”)، من كلمات سعاد الصباح وألحان مروان خوري وتوزيع ميشال فاضل. أطلقتها ماجدة الرومي في إطارNew single، علماً بأنها ستكون في مهرجانات بيت الدين قريباً.

إبنة حليم الرومي صرحت عبر “تويتر”: “يتجدد معكم وبكم اللقاء… ختام مهرجانات بيت الدين: 12 أغسطس 2017 #ماجدة_الرومي”.

تعد سعاد محمد الصباح الشِّعر ملكاً “فلا يمكن أن يعزله أحدٌ أو يدبر انقلاباً عليه” (“تويتر”)، و”لا شيء مهم إلا أنت، فإنكَ أحلى أخباري وكنوزُ الدنيا من بعدك ذراتُ غبارِ…” (من أغنية “لا تسأل”).

السلاسة والبساطة في التقطيع الميلودي وسهولة الكلمات المعبّرة، عوامل تؤمن على الأرجح نجاح الأغنية نسبياً، إضافةً إلى تجنُّب المغنية المعروفة مطب الشد والمبالغة فيه هذه المرة. ما لا بد من قوله إنّ هناك من ينتقد بقساوة شديدة، وهناك من يبجّل في المقابل. أما موضوعياً، في تقييمٍ منصف، فالأغنية تتسلح بالخفة الجاذبة المتدثرة برُقيٍّ جليّ.

تأكيداً على ما كتبتُه سابقاً عن أغنية “ديسباسيتو”Despacito  التي حققت رقماً قياسياً عالمياً (2017)، فإنها بالفعل لا تزال تنتشر هنا ضمن موضة يُكرّسها ما يُعرف بالـ matraquage.

أمس الأحد، ضمن احتفالٍ في الهواء الطلق يتميز بالتنوع والجمال في مار شعيا (المتن، جبل لبنان)، عزف شبان الأغنية المذكورة (للويس فونسي). هكذا يحتل نموذجٌ فني معين أو ظاهرة ما الأسواقَ في ظل العولمة في صيغتها الراهنة. أما العولمة كما ينبغي أن تكون، فهي لا بد من أن تُصيِّرَ المحلّي عالمياً والعالمي محلّياً، معاً، في آنٍ واحد.

الاستسهال في الفن حالياً عموماً مختلفٌ كلّياً عن السهل الممتنع المنبثق من الذكاء والموهبة كما ينبثق الفجر.

مع احترامي الشديد للذين يؤلفون في العالم العربي سمفونيات وكونشرتوات في القرن الحادي والعشرين والآن، وعمارات موسيقية هندسية وفنية هائلة تستحق التقدير، إلا أن تأليف الأغاني أفيد وأنفع وأقرب إلى الفهم في مجتمعاتنا لأن الكلمة المنغَّمة مجنَّحة، إلى جانب القوالب الموسيقية العربية. الأغاني الجميلة القيِّمة الخالدة التماعات وإشراقات ونبوغ. الضخامة لا تعني أن العملَ عظيمٌ بالضرورة. البساطة مقرونةٌ بالتفوق غالباً.

*هي ذي الغزارة تغمرني

هو ذا نشيدٌ جديد للحياة يبدأ الآن ولا يتوقف

الجمال يقصدني والحب يهتدي إليّ

الكروم تُجفَّف فاكهتها وعصيرها يخمَّر لي

الهواء مِسْكٌ لأنّه يتنشّقني وفي خلايا جلدي يكتب أغنيته

على وجهي نور، في قلبي نور،

والنبع أبداً يفور

فأسمِعْني صوتك في الصباح الباكر وتعالَ تعال

في عالمي متّسع للالتماعات والإشراقات

إخلع ترّهاتك وتعال

هي ذي الغزارة تغمرني

 

(* من قصائد هالة نهرا)

من أقوال العصفورة: “وعليك أن تبرهن على أنك تستحق ندى العشب وظل يديّ، وعليك أن تشيلني برموشك، وحدها الرقة تقتلني، وحده مد التفاتاتك يسحرني، وعليك أن تستوسع العالم كرمى لعينيّ… أن تقطف لي كوكباً مسجّى بالتباسات تغوي الإله، أن تفعل ففي الأفعال سر يجذبني”…

للكتابة مزاج بل أمزجة وتباينات وعوالم…

للإبداع شروط ليس الوقت آخرها، أي المدة الزمنية التي يستغرقها أي عمل، وتبلُّر الرؤية، وسيكولوجيا الإبداع، والإمكانات… لا يمكن لأحدٍ أن يحدد مسبقاً قواعد الإبداع. إطلاق التعميمات ينم عن ادعاءٍ وجهلٍ في المجال الأكثر صعوبة.

هالة نهرا
ناقدة موسيقية وفنية وكاتبة وشاعرة من لبنان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق