باختصار

ليديا معوّض … Inner Self

افتتحت الفنانة التشكيلية ليديا معوّض معرضها ضمن فعاليات Afkart, sous la tente، في حدائق مزار كفرذبيان.

زيارة المعرض الذي يحمل عنوان Inner Self، ويستمر حتى يوم غد (بين الساعة الحادية عشرة صباحاً والعاشرة ليلاً)، تشكل فرصة لمشاهدة أحدث مجموعة من أعمال ليديا معوّض، وهي إحدى رائدات الفن التشكيلي المعاصر في لبنان.

وليديا معوّض من مواليد مدينة جبيل، ومنذ انهائها دراسة الفنون في جامعة الروح القدس – الكسليك، دأبت على اغناء تجربتها الفنية، من الزاويتين الابداعية والاكاديمية، فقد عملت، خلال ست سنوات في تصميم الفواصل الاعلانية في المؤسسة اللبنانية للإرسال، وزاولت التعليم كأستاذة للفنون والرسم. كما خاضت تجربة مع منظمة الأونيسكو، من خلال مساهمتها في كتاب ع نحقوق الأطفال، وآخر عن أهمية النظافة، وقد استعان بها المركز الوطني للبحوث والانماء لنشر رسوماتها في كتاب المناهج التعليمية الجديدة في لبنان.

إلى جانب مساهماتها تلك، وعملها كمدرّسة، ومشاركتها في معارض عدّة في لبنان والعالم، تمضي ليديا وقتًا طويلاً في محترفها، وهي تقول إنّ الإبداع لا ينفصل عن التأمّل، وإنّ مخاض اللوحة وولادتها يقتضيان الاتّحاد بين الواقع والحلم، بين الجسد والروح، بين الوعي واللاوعي.

وفي رحلة البحث عن أسلوبها الخاصّ، خاضت ليديا معوض المجال الكلاسيكي فرسمت الوجوه والعري، غير أنّها بدأت لاحقًا دراسة الحركة، ومع مرور الوقت صار تعبيرها أكثر تحرّرًا وتجريداً. ففوق اللوحة، تختلط الرموز بالكلمات وبالأفكار الهاربة والألغاز، وتساعد في ذلك التقنيّات الفريدة الّتي تستعملها معوّض، فتحفر على النحاس والجلد وتدخلهما إلى االقماش، تدمج الموادّ كلّها بألوان الشغف المعروفة لديها لتصبح اللوحة في النهاية وحدة متكاملة تُشعر عين الناظر بالاكتفاء، فيدخل إلى عالم لا محدود من التأمّل، خصوصًا وأنّ معظم لوحاتها ثلاثيّة الأبعاد، ما يمنح المشاهد حرّيّة التفسير.

وعرضت أعمال ليديا معوض في الكثير  من دول العالم، مثل جدة، وطوكيو، وبرلين، ونيويورك، وروتردام، وفلورنسا، وباريس، وميلانو، والكويت، ودبي، وقطر… وقد حصلت على العديد من جوائز التقدير في لبنان والخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق