غير مصنف

«مجتهد»: عدد المعتقلين أضعاف المعلن بكثير .. والهدف «حلب» الجميع

كشف المغرد السعودي الشهير «مجتهد»، إن حملة الاعتقالات التي يقوم بها ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» شملت وزراء إعلام سابقين وموظفين بالديوان الملكي، وعددا كبيرا من التجار.

وفي تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال «مجتهد»: «وزراء إعلام سابقون، إياد مدني وفؤاد فارسي وعبدالعزيز الخضيري، بين المعتقلين، كما شملت الاعتقالات موظفين كُثر في الديوان (الملكي) وإمارات المناطق».

وأضاف أن الحملة شملت أيضا «عددا كبيرا من التجار الذين لم يشهد عليهم فساد، والعدد أضعاف المعلن بكثير، والهدف هو حلب الجميع وليس محاربة الفساد، وبعد الحلب تحويلها لحساب م ب س (محمد بن سلمان)».

واعتقل عشرات الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال، بما في ذلك وزراء في الحكومة ومليارديرات، في إطار التحقيق الذي أعلن أوائل الشهر الجاري، ويبدو أنه يهدف في جانب منه إلى تعزيز سلطة «محمد بن سلمان».

والأسبوع الماضي، قال النائب العام السعودي، «سعود المعجب»، إنه تم استدعاء 208 أشخاص في المجمل لاستجوابهم فيما يتعلق بتحقيقات الفساد، التي طالت عددا من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال في المملكة.

وأضاف «المعجب» أنه تم الإفراج عن سبعة منهم، دون الإفصاح عن أسمائهم، أو أية تفاصيل بشان التحقيقات الجارية.

يأتي ذلك في تقول مصادر متطابقة، إن عدد المعتقلين أكبر من ذلك بكثير، وأن عدد الحسابات المصرفية المجمدة في البنوك السعودية، لوزراء ومسؤولين ورجال أعمال محليين، حتى الأربعاء، بلغ أكثر من 1600 حساب.

ومؤخرا، كشفت موقع «ميدل إيست آي»، عن تعرض بعض الشخصيات المعتقلة رفيعة المستوى في السعودية للضرب والتعذيب والمعاملة الوحشية خلال اعتقالهم أو استجوابهم لاحقا، حيث نقل بعضهم للعلاج في المستشفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق