النشرة الاخباريةمصر

مصر: القبض على القيادي اليساري كمال خليل فجراً

القاهرة – “بوسطجي” | استمراراً للحملة الأمنية التي تشهدها مصر، علي خلفية موجة الغضب الرافضة للتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، اقتحمت قوات الأمن، فجر اليوم، منزل  القيادى اليساري كمال خليل، والقت القبض عليه.

ونشرت السيدة إيمان هلال، زوجة كمال خليل، صورة عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قالت إنها لعملية التفتيش عند القبض عليه. ولم تذكر أية معلومات عن الجهة التي قامت بذلك أو أسباب القبض عليه، مشيرة في تدوينة تالية إلى أنها تقدمت ببلاغ للنائب العام حمل رقم 231622494 حول القبض عليه واقتياده لجهة غير معلومة.

المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي علّق على خبر اعتقال خليل قائلا: “أخي كمال خليل فخر جيلنا وعنوان نضاله… راية الثورة الخفاقة وصوتها العالي وضميرها الصافي”  مضيفاً: “صوتك الحق والشرف وسوطهم الباطل والعار”.

من جهته، انتقد الخبير الاقتصادي المصري أحمد السيد النجار، رئيس مجلس ادارة مؤسسة “الأهرام” السابق، باعتقال كمال خليل قائلاً: “المناضل الرائع المسالم والمنتصر لشعبه ولكل ما يؤمن به من قيم إنسانية ووطنية نبيلة، الذي يقف على أعتاب السبعين عاماً، والذي لا يملك سوى كلمات من أجل الوطن والعدالة وحرية وكرامة الإنسان وكل القيم الإنسانية النبيلة تم إلقاء القبض عليه بينما دعاة الفتنة من السلفيين المتطرفين الذين يخربون عقول الأمة أحراراً. ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي والمحكوم عليه بالسجن الواجب التنفيذ بسبب فساده هارب رغم أنه من المفروض أنه مراقب ومحمي من قبل الدولة المدانة بهروبه سواء كان عن غفلة مشكوك فيها أو عن تواطؤ”.

وأضاف النجار أن “هذا الإجراء المعادي للحريات وللنضال السلمي هو عنف وإرهاب من النظام للمناضلين السلميين”، مضيفاً: “بالمناسبة.. عمنا كمال خليل رجل منفتح العقل إلى أقصى الحدود، وأذكر أنه تلقى سهاما موجعة من بعض الشباب السريعي الغضب والتخوين، عندما أيد بعض إجراءات السيسي مثل زيادة مخصصات الضمان الاجتماعي وفرض ضرائب على أرباح البورصة ووضع شريحة ضريبية أعلى من ذي قبل على الأثرياء. لكن تراجع السيسي عن الإجراءين الأخيرين والتنفيذ الجزئي للإجراء الأول جعله يراجع موقفه. أما مواقفه المبدئية في كل القضايا الأخرى فقد ظلت ثابتة وراسخة”.

وطالب النجار بالافراج عن خليل وتركيز جهود الاجهزة الأمنية على الإرهابيين واللصوص والمجرمين الجنائيين. وقال “أفرجوا عن المناضل الكبير مقاما وتاريخا كمال خليل أحد الأرواح الكبيرة والوجوه المشرفة لمصر وللنضال السلمي وأحد الخطوط الحمراء لدى أي وطني، والذي لم يجلب الاعتداء على حريته سوى الخراب لأي نظام مستبد. وركزوا جهود الأجهزة مع الإرهابيين واللصوص والمجرمين الجنائيين فذلك أجدى لمستقبل مصر إن كنتم عنه تبحثون”.

يذكر أنه سبق أن تم إلقاء القبض على كمال خليل أثناء اقتحام الأمن للوقفة السلمية على سام نقابة الصحافيين في القاهرة، يوم الثلاثاء الماضي ، إلى جانب سبعة متظاهرين آخرين، وقد تم إطلاق سراحة بعد مفاوضات بين أعضاء مجلس النقابة الحالي وقوات الأمن .

وقال كمال خليل بعد إطلاق سراحه في وقفة الصحافيين إن الأمن ساومه على الافراج عنه وقتها، قائلاً “ستخرج ولكن ستفض اعتصام الصحافيين” فرد عليهم قائلاً “الاعتصام له قيادة”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق