رياضة

مفاجأة باريس لبرشلونة.. بايرن يهزم أرسنال كالعادة.. و”ريال” يهزم نابولي

مرّ ما يقرب من سبعين يوماً منذ سُمع النشيد الرسمي لبطولة دوري أبطال أوروبا. ذاك النشيد الذي يُذكر بـ”ذات الأذنين” التي يحلم بها كل فرق القارة العجوز.

عادت مباريات دوري الأبطال في الرابع عشر من شباط/فبراير. عشاق الساحرة المستديرة كانوا على موعد مع أربع مباريات، يومي الثلاثاء والأربعاء، في ذهاب الدور ثمن النهائي، الذي شهد مفاجآت كبيرة في مباراتي الثلاثاء، باريس وبرشلونة، بنفيكا وبوروسيا، بينما كان اليوم التالي بمباراتيه بين بايرن ميونيخ وأرسنال، وريال ونابولي، متوقعاً.

باريس يُفجر مفاجأة على حديقة الأمراء

استضاف ملعب حديقة الأمراء في فرنسا مباراة بين صاحب الأرض باريس سان جيرمان وضيفه برشلونة، الذي عانى كثيراً، وبدا كالتائه في حديقة الأمراء.

برشلونة خسر برباعية نظيفة، لم يتوقعها أكثر المتحيزين لباريس؛ الأرجنتيني أنخيل دي ماريا لاعب ريال مدريد السابق سجل هدفين، د(18)، د(55)، لفريقه في اليوم الذي احتفل فيه بعيد مولده التاسع والعشرين، وكذلك فعل زميله الأوروغوياني إديسون كافاني الذي أضاع أكثر من فرصة لكنه سجل الهدف الرابع، د (71)، لفريقه محتفلًا هو الآخر بعيد مولده الثلاثين.

أما الألماني جوليان دراكسلر فسجل الهدف الثاني للباريسيين د (40) وهو هدفه الأوروبي الأول بقميص بي إس جيه الذي انتقل لصفوفهم يناير الماضي.

فوز باريس، كان الأول لمدربه الإسباني أوناي إيمري، على برشلونة بمشاركة ليونيل ميسي، طوال22  لقاء له ضد الفريق. فأوناي لم يفز على الكتالونيبن سوى في لقاء وحيد غاب عنه ميسي لاعب برشلونة الذي سجل في الفرق التي دربها أوناي 25 هدفاُ.

ورفض أوناي، أن ينخدع بتلك النتيجة مؤكداُ أن لقاءً آخر ينتظرهم في كامب نو ليتأهلوا للدور ربع النهائي. وهو الأمر الذي أكده لويس إنريكي مدرب برشلونة الذي يثق بقدرة فريقه على العودة في كامب نو برغم خيبة حديقة الأمراء.

لم يخرج باريس سان جيرمان من الدور ثمن النهائي من قبل فيما تأهل برشلونة للدور ربع النهائي في آخر تسعة مواسم.

لقاء العودة سيقام على ملعب “كامب نو” في العاشرة إلا الربع بتوقيت بيروت/القاهرة، في الثامن من آذار/مارس المقبل.

 

بنفيكا يفوز بهدف نظيف على بوروسيا

على ملعب النور بالبرتغال، أقيم لقاء آخر في ظل لقاء باريس وبرشلونة، بين بنفيكا وبوروسيا دورتموند.

انتهى اللقاء بفوز أصحاب الأرض بهدف نظيف، أحرزه ميرتوغلو، د(49)، وقد سنحت فرصة لأسود الفيستيفالين في العودة بنتيجة إيجابية من البرتغال حينما احتسب الحكم ركلة جزاء لبوروسيا لكن بيير أوبا ميانج أهدرها د (58) ليخسر فريقه بهدف نظيف وتبقى الفرصة أمامهم في الثامن من مارس/مارس على ملعب سيجنال إيدونا بارك للتعويض والتأهل للدور ربع النهائي.

وأثنت الصحافة البرتغالية، وتحديدًا صحيفة “أبولا”على حارس مرمى بنفيكا، إيدرسون، الذي ذاد عن مرماه ببسالة وفي ست لقاءات بدوري الأبطال هذا الموسم تصدى لـ 25 هجمة خطيرة.

وحملت المباراة رقمًا مميزاً لقائد بنفيكا، البرازيلي لويزاو، الذي خاض مباراته رقم 500 بقميص بنفيكا، 122 منها في دوري الأبطال.

لقاء العودة سيُقام على ملعب سيجنال إيدونا بارك في الثامن من آذار/مارس.

متى يكسر أرسنال عقدة ثمن النهائي وبايرن؟

اللقاء الأكثر كلاسيكية في دوري الأبطال المواسم الأخيرة، أقيم على ملعب أليانز أرينا، بين بايرن ميونيخ وأرسنال. وقد تكررت نتيجة آخر لقاء بين الفريقين على ذات الملعب الموسم الماضي بخمسة أهداف مقابل هدف.

افتتح الهولندي أريين روبن التسجيل لبايرن بعد إحدى عشرة دقيقة، لكن التشيلي ألكسيس سانشيز، عادل النتيجة لأرسنال بعد مرور نصف ساعة؛ فالحكم احتسب لفريقه ركلة جزاء تصدى لها حارس بايرن، مانويل نوير، لكن سانشيز، تابعها وأودعها شباك الحارس الألماني ليخرج المدفعجية بتعادل في الشوط الأول مع أصحاب الأرض.

في الشوط الثاني كانت بداية الخسارة لأرسنال فبعد أربع دقائق خرج قائد الفريق لوران كوسيليني، مصابًا لينهار خط دفاع المدفعجية ويستقبلون ثلاثة أهداف في غضون عشر دقائق؛ هدف من روبرت ليفاندوفسكي د (53) وهدفان من تياجو ألكانتارا د (56, 63) وسط أنهيار من الفريق الإنجليزي الذي استقبل الهدف الخامس قبل النهاية بدقيقتين.

عقب اللقاء خرج الفرنسي أرسين فينجر، بتصريحات محبطة لخسارة فريقه لكنه أكد أن الهدف الثاني لبايرن خطأ لأن كرتين كانتا بالملعب وقتها. وبان فريقه خسر قائده ومدافعه لوران كوسيليني الذي خرج  د(49) وبعده أنهار الفريق.

أما روبن، فقد أكد أن فريقه قتل اللقاء وصعبه على أرسنال.

مباراة العودة ستقام على ملعب الإمارات في لندن في السابع من آذار/مارس.

فوز حذر لحامل اللقب

https://www.youtube.com/watch?v=CrJCbXZyq3g

وفي لقاء آخر أقيم الأربعاء، استضاف ريال مدريد، حامل لقب البطولة والأكثر تتويجاً بها، 11 لقباً، على ملعبه سنتياجو بيرنابيو، فريق نابولي.

الفريق الإيطالي كان المبادر بالتسجيل في الدقيقة الثامنة عن طريق إنسيني تحت أنظار أسطورة الكرة الأرجنتينية ونابولي، دييغو مارادونا، مُحرز هدف نابولي الوحيد في شباك ريال مدريد في اللقاءين اللذين جمعاهما.

لم ينتظر ريال مدريد طويلاً ليدرك التعادل عن طريق لاعبه الفرنسي كريم بن زيمه، بعد عشر دقائق، الذي بات أكثر الفرنسيين تهديفاً في دوري الأبطال متخطياً تيري أونري لاعب أرسنال وبرشلونة السابق.

وعقب أربع دقائق من بداية الشوط الثاني سجل توني كروس هدف ريال مدريد، الثاني واختتم كاسيميرو أهداف الفريق المستضيف، د (54)، بهدف رائع نال استحسان جميع من في الملعب حتى نجم التنس العالمي رفاييل نادال، المعروف بتشجيعه لريال مدريد.

مدرب ريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، رفض الإفراط في النشوة بالفوز مؤكدًا أن مباراة آخرى تنتظرهم في ملعب سان باولو الذي حذر لاعبيه منه. وعلى جانب نابولي، فإن ماوريتسيو ساري، مدرب نابولي، أكد أن فريقه قادر على العودة والفوز بهدفين نظيفين والتأهل رغم ارتكاب فريقه لأخطاء غبية.

لكن الأزمة طفت على السطح في نابولي بعدما انتقد رئيسهم “دي لورينتس” الفريق وهو الأمر الذي أثار حفيظة ساري لعدم تفضيلية تلك الطريقة.

مباراة الذهاب ستقام على ملعب سان باولو جنوب إيطاليا في السابع من مارس.

** باقي مباريات الذهاب ستقام الأسبوع المقبل يومي الثلاثاء، والأربعاء، في موعد واحد العاشرة إلا الربع.

 باير ليفركوزن “ألمانيا” –  أتليتكو مدريد “إسبانيا”

 مانشستر سيتي “إنجلترا” –  موناكو “فرنسا”

بورتو “البرتغال” – يوفنتوس “إيطاليا”

إشبيلية “إسبانيا” – ليستر سيتي “إنجلترا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق