العرب والعالم

موسكو: رئيس لجنة التحقيق في كيميائي سوريا يدافع عن سمعته الملطخة

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن رئيس لجنة التحقيق الدولية في كيميائي خان شيخون السورية قد تمادى في معاداة روسيا إلى حد لا يليق بمسؤول من حجمه في محاولة منه لتبييض سمعته الملطخة.

وذكّرت الخارجية بأن المسؤولين الروس الذين قابلوا إدمون موليه رئيس اللجنة في موسكو ونيويورك منذ سبتمبر الماضي وبطلب منه، لم يفرضوا عليه أبدا تبني أي آراء تصب في صالح المواقف الروسية تجاه واقعة الكيميائي في خان شيخون في ريف إدلب شمال غربي سوريا.

وأضافت: الجانب الروسي، لم يتطرق خلال المشاورات مع اللجنة الدولية المذكورة، إلا لكيفية تنظيم عملها، وتيسير وصول مراقبيها إلى خان شيخون.

اقترحنا عموما على إدمون موليه عدم الانحياز لهذه الرواية أو تلك، وإيلاء الاهتمام اللازم لجميع الروايات، وشددنا له على ضرورة التقيد التام باتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

كما اقترحنا إرسال المراقبين إلى خان شيخون، ومطار الشعيرات السوري لجمع العينات اللازمة هناك، للوقوف على جميع الملابسات ومعاقبة المسؤولين عن الحادث أيا كانوا.

إدمون موليه، سخّر جميع جهوده خدمة للرواية التي صدرت عن واشنطن وغيرها من العواصم الغربية قبل انطلاق التحقيق، واعتبرها “الرواية الوحيدة الصادقة”، إذ تتهم الطيران السوري بضرب المنطقة المنكوبة بالكيميائي.

جميع الأدلة التي استطاعت اللجنة جمعها، سخّرتها لخدمة الرواية الغربية، متجاهلة جميع الاحتمالات التي تشير إلى عدم وقوع الاعتداء من أصله، وترجح حسب فريق عريض من الخبراء أن يكون الحادث مجرد مسرحية مدبرة أعدتها زمر مشبوهة من المعسكر المعادي للحكومة السورية.

يذكر أن المعارضة السورية كانت قد أعلنت في الـ4 من أبريل الماضي، عن مقتل 80 شخصا، وإصابة 200 في اعتداء كيميائي على خان شيخون.

وزعمت أن قوات الجيش السوري، هي التي استخدمت الكيميائي ضد المدنيين، فيما نفت دمشق هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، وذكّرت بأنها قد تنازلت عن ترسانتها الكيميائية بالكامل تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

واشنطن بدورها، وفي إطار الاتهامات لدمشق باستخدام الكيميائي، ضربت في الـ7 من أبريل الماضي مطار الشعيرات السوري بالصواريخ، بدعوى استخدام الطيران السوري له في “غاراته الكيميائية على المعارضة والمدنيين”.

لجنة التحقيق، تشكلت سنة 2015 وتضم خبراء من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وجرى تجديد تفويضها لعام ثان السنة الماضية، حيث ينتهي التفويض الممنوح لها في الـ17 من نوفمبر الجاري.

المصدر: وزارة الخارجية الروسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق