النشرة الاخباريةلبنان

ندوة لجمعية الصداقة اللبنانية الكوبية تضامناً مع كوبا وفنزويلا

بمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة الكوبية عام 1953، أقامت جمعية الصداقة اللبنانية الكوبية ندوة (طاولة مستديرة) تحدَّث فيها، إلى رئيس جمعية الصداقة، القائم بأعمال سفارة كوبا في لبنان، والعديد من الشخصيات السياسية والحزبية والثقافية والنقابية والشبابية، تُمثّل أوساطاً واسعة من الرأي العام اللبناني. صدر باسم هذه الندوة بيانٌ يعتبر أنّ انتصار هذه الثورة وصمودها على تخوم أشرس وأكبر دولة إمبريالية هي الولايات المتحدة، يشكّل مثالاً للشعوب الأخرى، وبخاصة الأميركية اللاتينية، يعزّز ثقتها بإمكانية الانتصار.

تضمّن البيان إدانة لسياسة واشنطن العدائية تجاه كوبا وشعوب أميركا اللاتينية، التي عبّر عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في إعلانه منذ أسابيع، إلغاء خطوة تطبيع العلاقات مع كوبا من طرف واحد، وإعلان تدخّله السافر في شؤون فنزويلا وتهديدها مؤخّراً، بفرض عقوبات عليها إذا استمرّت في الدعوة لإنتخاب مجلس تأسيسي في 30 تموز الجاري، لمعالجة الأزمة القائمة فيها بما يوفّر الاستقرار والسلام في البلاد.

جاء في ختام البيان التأكيد على التضامن مع كوبا والمطالبة برفع الحصار الاقتصادي الأميركي الجائر على شعبها منذ 55 سنة، والتضامن مع الشعب الفنزويلي وشعوب أميركا اللاتينية التي تلتقي معركتها التحرّرية مع معركة شعبنا اللبناني والفلسطيني والعربي ضد المخطّطات الأميركية الصهيونية الرامية إلى تصفية قضية فلسطين وافتعال النزاعات والحروب الداخلية بتمويل ودعم المنظّمات الإرهابية ودورها الإجرامي ومقاومة شعبنا وجيشنا اللبناني لها لحماية شعبنا ووطننا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق