مجلة الكترونية عربية مستقلة

يوم الهنود الحمر في لبنان

احتفلت أمس سفارة جمهورية فنزويلا البوليفارية في الجمهورية اللبنانية بـ”يوم المقاومة للسكان الأصليين”، بمشاركة ممثلين عن جمعيات الصداقة والتضامن، وعدد من الكوادر والمهتمين بشؤون الثقافة، وأعضاء من الجالية الفنزويلية في لبنان…

في كلمتها، أشارت السفيرة سعاد كرم إلى المقاومة البطولية للهنود الأميركيين ضد الاستعمار في ذلك الوقت، فضلاً عن مجازر الغزاة الإسبان إلى القارة الأميركية حيث ارتكبوا إحدى أكبر عمليات الإبادة الجماعية في تاريخ البشرية.

كذلك شددت على أن “الرئيس هوغو تشافيز هو الذي أعلن عام 2002 يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول “يوم المقاومة للسكان الأصليين” وذلك لأسباب أساسية منها أن “تاريخ أسلافنا من السكان الأصليين قد نشر في مدى 5 قرون من قبل المستعمرين الذين أبادوا السكان الأصليين من قارتنا واجتاحوا شعوباً بأكملها ومحوا معتقداتها وعاداتها الحقيقية”.

قالت السفيرة أيضاً إن السكان الأصليين، الذين ينتمون اليوم إلى 44 قبيلة في فنزويلا، يتمتعون بجميع الحقوق على المستويات الاقتصادية والثقافية والدينية، ويحتفظون بالعادات الخاصة بهم واللغات والممتلكات والهوية الوطنية. كما أنشأت لهم وزارة خاصة وهي السلطة الشعبية للشعوب الأصلية.

أخيراً، جال الحضور لتأمُّل صور المعرض الفوتوغرافي وتم توزيع مجلة “يوم المقاومة للسكان الأصليين” بالإسبانية والعربية، إضافةً إلى نسخ من فيلم “إل ريغريسو” الذي يشرح معاناة السكان الأصليين في القارة الأميركية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.