صحة وعلوم

الحمضيات… تعرّف على قيمتها الغذائية

البرتقال ثمرةُ شجرة أصلها صيني والفاكهة الأكثر استهلاكاً في العالم. ظهر البرتقال في أوروبا على أثر الحملات الصليبية الأولى على فلسطين، علماً بأنّ زراعته لم تنتشر في أوروبا إلا اعتباراً من القرن الخامس عشر، وقد بقي حتى القرن التاسع عشر الفاكهة المقتصرة على النخبة الثرية.

قمية البرتقال الغذائية:

ماء 87 في المئة.

دهنيات 0,2 غرام.

بروتين 0,9 غرام.

سكريات 12 غراماً.

ألياف 0,4 غرام.

يحتوي على 47 وحدة حرارية في 100 غرام.

البرتقال غنيّ:

بالفيتامين “سي” و”أ” والبوتاسيوم والكالسيوم.

ينصح به:

لتعويض الجسم عن نقص الفيتامينات، لا سيما في الشتاء

منافعه الصحية:

البرتقال قليل الوحدات الحرارية ولكنه غني بالفيتامينات والأملاح المعدنية. إنه منشط ويساعد الجسم على استعادة الأملاح، ويقوّي المناعة الطبيعية. سهل الهضم، مليّن للمعدة، ومدرّ للبول. يقوم أيضاً بدور مضاد للتأكسد فيبطل مفعول “الجذور الحرة” وبذلك يحمي الجسم من بعض السرطانات وبعض أمراض القلب والشرايين.

حموضته الطبيعية تزيد من فعالية الفيتامين “سي”. وبفضل هذا الفيتامين، فإن عصير البرتقال يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم الموجود في الحليب ومشتقاته. والفيتامين PP الموجود في البرتقال يؤدي دوراً هاماً في حماية الشعيرات الدموية.

نصائح:

اختاروا البرتقالة الثقيلة الوزن وغير المبقعة. يؤكل البرتقال نيئاً ومطبوخاً وعلى شكل مربَّى. يحفظ لمدّة أسبوع في درجة الحرارة العادية، ولأيام عديدة أكثر في البرّاد. يمكن تجليد عصيره.

الليمون الحامض

يقال إن أصل الليمون الحامض من الصين أو الهند وقد زرع في آسيا منذ زمن بعيد. أدخله العرب إلى أوروبا إذ أنهم زرعوه في إسبانيا. انتشر في كل أوروبا في القرن الخامس عشر وصار مألوفاً في المطابخ.

قيمته الغذائية

ماء: 89 في المئة.

بروتين: 1 غرام.

دهنيات: 0,3 غرام.

سكريات: 9,3 غرامات.

ألياف:2,1 غرام.

29 وحدة حرارية في 100 غرام

ينصح به:

لأنه غني بالفيتامين “سي” والفيتامين “ب” والأملاح المعدنية. مهم لتعزيز مناعة جسم الإنسان وكمضاد طبيعي للالتهابات.

منافعه الصحية:

مصدر مهم من مصادر الفيتامين “سي” ويمتلك خصائص مضادة للتأكسد. مقاوم للتعب والإرهاق، ويقوّي مناعة الجسم. إضافةً إلى ذلك، يمتلك الليمون الحامض خصائص علاجية متعددة. إنه مضاد للروماتيزم والنقرس، مدرّ للبول، طارد للحمّى، ومساعد على استعادة الجسم للأملاح.

الليمون الحامض فعّال في مقاومة الجسم للالتهابات، لا سيما الالتهابات الرئوية والمعوية. يطهّر ويلطّف الجروح الخارجية الناتجة عن لسعات الحشرات.

نصائح:

اختاروا الليمونة المتماسكة والثقيلة. الليمونة ذات القشرة الرقيقة الخضراء هي الأكثر حموضة. استعمالات الليمون الحامض في المطبخ متعدّدة وهو أفضل من الخل. يمكن حفظه لمدّة أسبوع في درجة الحرارة العادية، ولمدّة أطول في البرّاد. يمكن تجليد قشرته وعصيره.

*الحمضيات:

تجدون الحمضيات في كل الفصول: البرتقال، الليمون الحامض، الليمون الهندي، الليمون الأفندي… هذه الحمضيات تقدّم لكم عصيراً ممتازاً وتكمّل وجبات طعامكم فتحصلون على كل حاجتكم من الفيتامينات والأملاح المعدنية والعناصر النادرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق